البعض يحاول توريط الجيش

توسّعت رقعة الاشتباكات في جرود القلمون عصر أمس، اذ لفتَ مصدر عسكري رفيع الى ان إشتباكات الصباح وهجوم جبهة النصرة على مراكز “حزب الله” حصلت داخلَ الأراضي السوريّة، وبعيدة كلّ البعد عن حدود لبنان، ما يعني أنّ الجيش اللبناني ليس له دخلٌ بما جرى”.

واكد المصدر لصحيفة “الجمهورية” أنّ “البعض يحاول توريط الجيش بمعركة هو بغنىً عنها، من خلال بَثّ أخبار بأنّه ينسّق مع الجيش السوري و”حزب الله” في معركة القلمون المرتقَبة”.




وشدَّد المصدر على أنّ “مهمة الجيش هي حماية حدود لبنان إذا حاولَ المسلحون الاقتراب منها، ولن ينجرّ إلى حرب استنزاف ولن يدخل في سوق المزايدات السياسيّة والإعلامية مهما عَلت لغة الخطاب السياسي”، لافتاً إلى أنّه أخذ كلّ الاحتياطات على طول السلسلة الشرقية وحَصَّن مواقعَه منذ مدّة طويلة وقبل الحديث عن معركة القلمون وستستمرّ بعدها، لأنّه الوحيد المخوَّل الدفاع عن الوطن وحمايته من الإرهاب، وأثبتَ نجاحاً كبيراً في هذا المضمار.