اتجاه لدى الراعي وجعجع وفرنجية لقبول مباردة عون

تؤكّد مصادر “تكتل التغيير والاصلاح” لصحيفة “الاخبار” أن “هذه المرة هناك اتجاه عند بكركي وحزب القوات اللبنانية وتيار المردة لقبول مبادرة رئيس التكتل النائب ميشال عون، وإذا اتفقنا، فلن تبقى حجة عند أي طرف لرفضها. ”

وفي ما خص “استفتاء الشعب حول المرشحين الرئاسيين”، تشير مصادر التيار الوطني الحرّ للصحيفة ذاتها إلى أن “البطريرك مار بشارة بطرس الراعي كان سبّاقاً حين أعلن أنه أجرى استطلاعاً للرأي عند المسيحيين، من دون أن يكشف عن النتائج. الاستفتاء الشعبي قد يقودنا إلى اجتماع يضم جميع المسيحيين في بكركي”.




وبعدما أنهى التكتل جولات نوابه على الكتل النيابية الأخرى والقوى السياسية، تلفت المصادر الى أنه “خلال الاجتماع الأسبوعي للتكتل يوم الثلاثاء سيجري تقويم نتائج المرحلة الأولى من الجولات، ووضع برنامج عمل المرحلة الثانية، وسيكون هناك جولات أخرى على بعض القوى، يُحدد توقيتها بعد أن تصلنا الأجوبة عن المبادرة”.

وتكشف أن عون “سيُعلن معطيات جديدة لها علاقة بمبادرته، يجب ألّا يستخف أحد بهذا الموضوع، وإذا اتفقت القوى المسيحية وبكركي فسيُصبح الأمر مُحرجاً للآخرين”.