برّي: الرئاسة ستكون البند الثاني في الحوار

أوضح رئيس مجلس النوّاب نبيه برّي أنّ “الوضع الاقليمي لا يظهر فيه الآن ايّ مؤشر إزاء لبنان ومجمل الاوضاع في المنطقة”، ولفت إلى أنّ الموقف الايراني يعتبر الاستحقاق الرئاسي شأناً داخلياً، وقال إنّ هذا الموقف تبلّغه الموفد الفرنسي فرنسوا جيرو من المسؤولين الايرانيين، ونقله إلى جميع الذين التقاهم في بيروت الاسبوع الماضي.

وأكّد برّي أمام زوّاره وفق ما نقلت عنهم صحيفة “الجمهوريّة”، أنّ الجلسة المقبلة من الحوار بين تيار “المستقبل” و”حزب الله” لم يحدد موعدها بعد، مرجّحاً ان تنعقد بعد 14 شباط الحالي، ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري. وأشار إلى أنّ البند الثاني على جدول أعمال الحوار، بعد الامن وإزالة التشنج المذهبي، سيكون موضوع رئاسة الجمهورية. وأكّد أنّ أي تطور إيجابي لم يحصل في شأن هذا الاستحقاق حتى الآن.