اعلان موعد بدء تنفيذ الخطة الأمنية سبب “فشلها”

استغربت مصادر سياسية لـ”الجريدة الكويتية” الإعلان عن موعد بدء تنفيذ الخطة، مشيرةً إلى أن أساس نجاح أي خطة من هذا القبيل هو اعتماد عنصر المباغتة، ولا سيما في سياق توقيف المطلوبين للقضاء على كل المستويات، وخصوصاً أولئك المقصودين مباشرة ضمن أهداف الحملة الامنية الموعودة، وغالبيتهم من المطلوبين بجرائم جنائية.

وأضافت المصادر، أن الخطة أخذت في الاعتبار التغييرات الجذرية التي عاشتها المنطقة في أعقاب العمليات العسكرية التي فرضتها هجمات (النصرة) و(داعش) على الأراضي اللبنانية من عرسال ورأس بعلبك وصولا الى بريتال، والتي وسعت من هامش المناطق العسكرية التي باتت تحت سيطرة إما الجيش اللبناني أو مقاتلي حزب الله والعشائر.




ولفتت المصادر إلى أن الأنظار تتجه الى منطقة القصير تحديدا التي لجأ اليها منفذو جريمة بتدعي مثلا وغيرها من الجرائم المرتكبة بحق المدنيين والعسكريين.