اتفاق تام بين عون وجعجع إلا على الرئاسة

حقّقت المحادثات الثنائية بين “التيار الوطني الحر” و”القوات اللبنانية” تقدماً كبيراً، وأرخت أجواء إيجابية على قاعدتي الحزبين ونوابهما ومسؤوليهما.

ولفتت مصادر مطلعة على الحوار بين الجانبين لصحيفة “الاخبار” الى ان “التقدم كبير في مختلف الملفات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يتم التداول في تفاصيلها ومناقشتها لادراجها ضمن ورقة اعلان نوايا يصدرها الطرفان قريباً. الا أن ملف الانتخابات الرئاسية بقي خارج نطاق التداول، واكتفى الفريقان بتأكيد تأييدهما لوصول “رئيس قوي” الى سدّة الرئاسة”.




وأشار مقربون من الرابية الى إن “رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون تعمّد استمهال طرح ملف الانتخابات الرئاسية في الحوار مع القوات اللبنانية، لعلمه المسبق بأن النقاط المشتركة التي توصّل اليها مع رئيس حزب القوات سمير جعجع لن تنسحب على هذا الملف. فمقاربة عون للموضوع الرئاسي تختلف تماماً عن مقاربة جعجع، ومن غير الممكن هنا أن يؤيد الأخير وصول الجنرال الى بعبدا. كما أن العكس صحيح”.

وأوضح المصدر ان “سيكتفي عون بورقة اعلان النوايا المشتركة، وهي تعدّ في حدّ ذاتها خرقاً في تاريخ العلاقات بين الجانبين. وبالتالي، عندما تدق ساعة الرئاسة، لن تهرول الرابية للاتفاق مع معراب على شخص الرئيس المقبل ولا هي في وارد مناقشة الأسماء مع جعجع أبداً. وفي الوقت نفسه، لن يعيد عون اشعال المنابر الاعلامية مع القوات، بل سيتابع العمل على تطوير الأرضية المشتركة بينهما على قاعدة: “اتفقنا على كل شي الا على الرئاسة”.المحادثات الثنائية بين “التيار الوطني الحر” و”القوات اللبنانية”  تقدماً كبيراً، وأرخت أجواء إيجابية على قاعدتي الحزبين ونوابهما ومسؤوليهما.

ولفتت مصادر مطلعة على الحوار بين الجانبين لصحيفة “الاخبار” الى ان “التقدم كبير في مختلف الملفات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يتم التداول في تفاصيلها ومناقشتها لادراجها ضمن ورقة اعلان نوايا يصدرها الطرفان قريباً. الا أن ملف الانتخابات الرئاسية بقي خارج نطاق التداول، واكتفى الفريقان بتأكيد تأييدهما لوصول “رئيس قوي” الى سدّة الرئاسة”.

وأشار مقربون من الرابية الى إن “رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون تعمّد استمهال طرح ملف الانتخابات الرئاسية في الحوار مع القوات اللبنانية، لعلمه المسبق بأن النقاط المشتركة التي توصّل اليها مع رئيس حزب القوات سمير جعجع لن تنسحب على هذا الملف. فمقاربة عون للموضوع الرئاسي تختلف تماماً عن مقاربة جعجع، ومن غير الممكن هنا أن يؤيد الأخير وصول الجنرال الى بعبدا. كما أن العكس صحيح”.

وأوضح المصدر ان “سيكتفي عون بورقة اعلان النوايا المشتركة، وهي تعدّ في حدّ ذاتها خرقاً في تاريخ العلاقات بين الجانبين. وبالتالي، عندما تدق ساعة الرئاسة، لن تهرول الرابية للاتفاق مع معراب على شخص الرئيس المقبل ولا هي في وارد مناقشة الأسماء مع جعجع أبداً. وفي الوقت نفسه، لن يعيد عون اشعال المنابر الاعلامية مع القوات، بل سيتابع العمل على تطوير الأرضية المشتركة بينهما على قاعدة: “اتفقنا على كل شي الا على الرئاسة”.