البحرين تسقط الجنسية عن 72 شخصا لاعتبارات أمنية

ذكرت وكالة أنباء البحرين يوم السبت أن الحكومة أسقطت الجنسية عن 72 مواطنا لقيامهم بافعال تضر بالأمن الوطني.

وضمت قائمة نشرت على موقع الوكالة اسماء عائلات سنية وشيعية معروفة مما يشير إلى ان الاجراء لا يركز فحسب على الاضطرابات التي تقوم بها الأغلبية الشيعية بالبلاد منذ فترة طويلة.




وقال تقرير وكالة الأنباء الرسمية إن الاجراء يهدف إلى “الحفاظ على الأمن والاستقرار ومكافحة المخاطر والتهديدات الارهابية ونظرا لقيام بعض المواطنين بأفعال تسببت في الإضرار بمصالح المملكة.”

وسحبت الأسرة الحاكمة السنية في البحرين مرارا الجنسية عن مواطنين اعتبرتهم تهديدا للأمن وهي سياسة نددت بها الجماعات الحقوقية لكن القرار الذي أعلن يوم السبت كان الأكبر من نوعه.

واستهدفت اجراءات مماثلة لسحب الجنسية في السنوات الاخيرة ناشطين في الخارج وفي داخل البحرين والذين سمح لهم بعد ذلك بالرحيل عن البلاد.

وقال المدون البحريني والناشط علي عبد الامام المقيم في المملكة المتحدة على تويتر “قام حاكم البحرين بإسقاط جنسيتي بدون محاكمة وبدون تهم واضحة أو أدلة.”

وأضاف “آمنت بهذا الجيل وما يستطيعون القيام به. رأيتهم يواجهون الدبابات ومقارنة بذلك فإن سحب جنسيتي لا يساوي شيئا.”

واستخدمت أسرة آل خليفة الأحكام العرفية واستعانت بمساعدة من جيرانها في الخليج لسحق انتفاضة بقيادة الشيعة عام 2011 لكن الاضطرابات تواصلت بين الحين والاخر. وكثيرا ما تندلع اشتباكات بين المحتجين والشرطة.

واعتقل الشيخ علي سلمان الأمين العام لجمعية الوفاق الإسلامية في 28 ديسمبر كانون الأول بعد أن قاد احتجاجا ضد الانتخابات في نوفمبر تشرين الثاني والتي قاطعتها جمعيته.

وأتاحت المظاهرات على نحو متزايد المجال لشن هجمات بالقنابل على قوات الامن. وقتل ما لا يقل عن شخصين في هجومين منفصلين الشهر الماضي