كيف يتم نقل الاموال الى المجموعات الارهابية؟

تمكن الجيش امس من توقيف اربعة سويين في منطقة شتورة في البقاع الاوسط، والموقوفون هم قيادات في تنظيمي “داعش” و”النصرة” ويأتي توقيفهم بعد أيام قليلة من توقيف مجموعة مماثلة في محيط بلدة عرسال تضم ثلاثة سوريين كانوا متجهين من جرود عرسال الى بلدة شبعا.

وأكدت مصادر التحقيق مع هؤلاء الموقوفين لصحيفة “السفير”  اعترافهم بأنهم تلقوا تعليمات من قياداتهم خارج المنطقة بالانتقال الى منطقة العرقوب، ولا سيما بلدة شبعا، وبمجموعات متتالية انما قليلة العدد يضم كل منها ثلاثة أو أربعة أفراد على الاكثر. ولم تستبعد المصادر ان تكون مجموعات مماثلة قد تمكنت من العبور والوصول الى تلك المنطقة.




كما تمكنت استخبارات الجيش قبل أيام من إلقاء القبض على شخصية سورية في برج حمود وُصفت بالمهمة ولها دور أساسي في عملية نقل الاموال الى المجموعات الارهابية سواء في الداخل اللبناني أو جرود عرسال والقلمون.

وكشفت مصادر التحقيق ان الموقوف وصل مؤخراً من الرقة وأقر بأن التمويل يأتي من دولة خليجية صغيرة، مشيرا الى تغيير في أسلوب نقل الاموال بحيث صار يتم التحويل عبر الشركات المالية أو المصارف باسم شخصيات غير مشتبه فيها.

ولفتت المصادر الى ان مجموعات التمويل أوقفت إرسال مبالغ كبيرة دفعة واحدة، بل صارت تعتمد أسلوب إرسال مبالغ صغيرة بين 10 و15 و20 ألف دولار، وعلى دفعات متتالية منعا لإثارة الشبهات، واعترف الموقوف بأنه تم تحويل أموال باسم عدد من المشايخ والجمعيات الاسلامية، وكثيرا ما كان يتم تسلمها في طرابلس ومنها يتم نقل الاموال الى عرسال أو الى الجرود.