المشنوق: الآتي أعظم في لبنان

أكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق أن الوضع الأمني المقبل على لبنان أعظم من كل حرائق المنطقة، وأشدد على أنه كان يستحيل على لبنان إجراء الانتخابات النيابية.

وأوضح المشنوق ، في حديث لـ”سكاي نيوز”، أن رأيه كان منذ البداية أن لبنان لا يستطيع أن يتحمل إجراء انتخابات نيابية في هذه الظروف لأسباب عدة، لافتاً الى أن موعدها المقرر كان في الشهر الحالي، وقال:” لا يمكن للبنان أن يجريها في ظل هذا الانقسام العمودي والكبير والخطير تجاه ما يحدث في سوريا وفي المنطقة”.




هذا ورأى المشنوق أن هناك مخاطر أمنية كبرى قادمة أكثر وأكثر على المنطقة ولبنان، ربما من الآن وحتى سنة، وأشار الى أن الدليل هو ما حدث في الموصل بالعراق.

وفي المقابل ، شدد وزير الداخلية على أن الوضع الأمني في لبنان رغم كل المشاكل المحيطة به، ورغم وجود أكثر من ثلث شعبه من السوريين النازحين، لا يزال ممكن وصفه بأنه مضبوط.

واعتبر المشنوق أن المسألة في لبنان ليست حدودية فقط، بل ترتبط بمدى تأثير الصراع في العراق على الجمهور اللبناني وتفكيره وعقله.
وفي سياق آخر ، رأى المشنوق أن لا رئيس تكتل التغيير والاصلاح ميشال عون ولار رئيس كتلة القوات اللبنانية سمير جعجع سيكونان رئيسا لا الآن ولا بعده، وأكد هما يعلمان ذلك جيدا .