“المستقبل” و”حزب الله” باتا أكثر استعداداً للجلوس إلى الطاولة

استبعدت مصادر مواكبة لصحيفة “اللواء” أن “ينجح الحوار الحاصل أو الجاري بين تيّار “المستقبل” و”التيار الوطني الحر” في معالجة ذيول الشروط العونية المستجدة قبل جلسة المجلس النيابي”.

وعلى صعيد ورشة إطلاق الحوارات القائمة، أعاد وزير الداخلية نهاد المشنوق التأكيد على أن مبادرة الرئيس سعد الحريري لاطلاق مشاورات وطنية من أجل انتخاب رئيس للجمهورية هي منفتحة، وهي تتطلب حواراً مع كل القوى السياسة ومع “حزب الله” أيضاً.




ولفتت معلومات الى أن “تيّار المستقبل” و”حزب الله” باتا أكثر استعداداً للجلوس إلى الطاولة، لا سيما بعد التطورات الأمنية في الشمال، وفي ضوء الحاجة الملحة للتفاهم على المرحلة السياسية التي ستلي التمديد إذا حصل في جلسة الأربعاء، أو في جلسة لاحقة”، مضيفا أن “رئيس المجلس النيابي نبيه برّي يُبدي حماسة لاطلاق الحوار بين “المستقبل” و”حزب الله”، وهو لمس من الطرفين اللذين فاتحهما بهذه الرغبة، انهما على استعداد لتطوير حالات الاتصال الجارية بينهما إلى الجلوس إلى الطاولة”.