السنيورة بعد حمادة شاهداً في لاهاي

شد اهتمام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان بالاطلاع على الظروف السياسية التي احاطت باغتيال الرئيس رفيق الحريري انتباه الاوساط الساسية والحزبية جميعا في لبنان، وبدأت بعض منابر قوى 8 آذار تطرح علامات استفهام حول توقيت الاستماع الى النائب مروان حمادة في هذا الوقت اللبناني المأزوم، في حين اكبر فريق 14 آذار في هذه المحكمة الدولية مستواها القضائي الرفيع حرصها على الاحاطة بكل الظروف السياسية التي سبقت الاغتيال، وربما مهدت له.

ولفتت مصادر في قوى 14 آذار لصحيفة “الأنباء” الكويتية الى انه بعد الاستماع الى شهادة حمادة سيكون الشاهد التالي رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة اضافة الى سياسيين واعلاميين ممن كانوا مقربين من الرئيس الشهيد.