الأسير خارج لبنان تماماً

استقبلت النائب بهية الحريري في مجدليون وفدا من اللجنة الأمنية العليا المشرفة على الوضع في المخيمات، وجرى خلال اللقاء عرض للوضع الأمني في مخيم عين الحلوة في ظل ما يتم تناقله من معلومات واخبار عن دخول مطلوبين اليه، كما اطلعت على الاجراءات التي تقوم بها اللجنة الأمنية الفلسطينية على صعيد ملاحقة هذه القضية.

وخلال اللقاء قال الناطق الرسمي باسم “عصبة الانصار”، الشيخ ابو الشريف عقل إن “هناك مؤامرة تستهدف مخيم عين الحلوة فيما يتعلق بقضية المطلوبين الذين دخلوا الى المخيم. او هذه الشبهات التي تثار ان هناك مطلوبين دخلوا الى المخيم. فاذا كان الدخول قد تم فعلا وهذا احتمال ضئيل جداً فهذه مؤامرة لأن هناك علامات استفهام كبيرة كيف استطاعوا ان يعبروا كل هذه المسافة في ظل استنفار امني لبناني كي يصلوا الى هذا المخيم. واذا لم يدخلوا وهذه فبركات- وهذا ما نعتقده -ايضا هناك مؤامرة تستهدف المخيم . وبالتالي تباحثنا مع السيدة الحريري واكدنا لها بما لا يحتمل الشك ان لا احمد الأسير ولا شادي المولوي قد دخلا الى مخيم عين الحلوة ابداً، بل هناك اثباتات تحدثنا فيها مع اكثر من طرف تثبت ان احمد الأسير خارج لبنان تماماً”.




وأضاف “بالنسبة لشادي المولوي قلنا له انه في فترة من الفترات كان في قبضة الأمن العام، وعندما حصل بعض الاحتجاجات في طرابلس وارتأى اللواء عباس ابراهيم ان الحكمة والتعقل تقتضي ان يطلق سراحه اطلق سراحه، لذلك لو ثبت وهذا احتمال ضئيل جدا نسبته واحد في المائة، ان شادي المولوي قد دخل الى المخيم فالموضوع يحتاج الى مزيد من الحكمة والتعقل في التعاطي مع مثل هذا الملف”.

وردا على سؤال عما يحكى عن وجود خالد حبلص وغيره من المطلوبين في المخيم قال عقل “نحن عندما نذكر احمد الأسير وشادي المولوي فهما الأبرز في كل هذه القائمة لكن نستطيع ان نؤكد انه لا حبلص ولا المولوي ولا احمد الأسير ولا غيرهم، والمخيم ليس بيئة حاضنة لأي شخص يتجاوز القانون في لبنان ولأي شخص قد يؤدي الى ادخال المخيم في معركة هي ليست معركته”.

وكانت النائب بهية الحريري قد التقت في مجدليون كلا من رئيس فرع مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب العميد علي شحرور وقائد منطقة الجنوب الاقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد سمير شحادة ورئيس شعبة المعلومات في صيدا النقيب فؤاد رمضان، واطلعت منهم على الوضع الأمني في مدينة صيدا.