فرار “حبلص” ومجموعته واشتباكات في التبانة

يواصل الجيش اللبناني عملياته العسكرية ضدّ المجموعات الإرهابية في مدينة طرابلس ومحيطها، حيث يقوم بتوسيع إنتشاره في محلة التبانة والرد على مصادر النيران، ودهم أماكن المسلحين، بحسب ما افادت قيادة الجيش في بيان.

واضافت إن”قوة من الجيش هاجمت فجر اليوم مجموعة إرهابية مسلّحة كانت متحصّنة في مدرسة السلام – بحنين، حيث أوقعت عدداً من الإصابات في صفوف عناصرها، وأوقفت عددا آخر منهم، فيما لاذ الباقون بالفرار، مخلّفين وراءهم كميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة”.




كما ضبطت عناصر الجيش في المنطقة بحنين صباح اليوم ثلاث سيارة مفخخة ومخزناً يحتوي على كميات من الاسلحة والذخائر والاعتدة العسكرية، اضافة الى 50 عبوة ناسفة مجهزة للتفجير.

وقام الجيش بدورية بحرية امام مردف نهر ابو علي حيث استقدم سفينة حربية مجهزة بمنصة صواريخ.

وافادت الوكالة الوطنية للاعلام ان “الجيش اللبناني قصف المربع الأمني للشيخ خالد حبلص في بحنين الذي فرّ ورفاقه الى جهة مجهوله”.

واشارت الى ان “وحدات الجيش سيطرت على جامعة الشرق في المنية ومدرسة السلام في بحنين وأوقفت مجموعة تابعة لحبلص، وأوقعت العديد من الإصابات في صفوفهم”.

وفيما عاد الهدوء الى منطقة بحنين فقد بقيت الاشتباكات على حالها في منطقة التبانة منذ ساعات الصباح واستخدمت فيها  الاسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية وكانت وتيرتها تعنف حينا وتتراجع احيانا اخرى.

وعلى وقع التطورات الامنية في المدينة عقد نواب طرابلس وفعاليتها اجتماعا طارئا في منزل النائب محمد كبارة للبحث في التطورات.