اهالي العسكريين يفتحون طريق ضهر البيدر والخطوات التصعيدية مستمرة

فتح اهالي العسكريين المخطوفين طريق ضهر البيدر اكراما لقوى الامن الداخلي، متوعدين بالاستمرار في خطواتهم التصعيدية حتى الافراج عن ابنائهم.وقد تم الاستعانة بالجرافات لفتح الطريق بعدما وضع الاهالي الاتربة والحجارة لاقفالها.

وعلم ان وزير الداخلية نهاد المشنوق اتصل بوالد احد العسكريين وطلب منه فتح الطريق.




وكان نحو 250 شخصا من اهالي العسكريين المخطوفين قد قطعوا صباح الاثنين طريق ضهر البيدر عند مفرق فالوغا بالاطارات المشتعلة، وسط مواكبة عناصر الجيش والقوى الامنية.

وناشد الاهالي الرئيس سعد الحريري التحرك لاعادة المخطوفين، معتبرين أن هذه الدولة لم تعد دولتهم.ودعوا الشيخ مصطفى الحجيري للعمل من اجل الافراج عن العسكريين، معتبرين أن الحجيري هو الامل المتبقي لهم .وطالبوا الحكومة بالاستقالة.
وأكدوا عدم فتح هذه الطريق حتى عودة ابنائهم، مشددين على أنهم سيذهبون الى منزل كل مسؤول يرفض المقايضة .

وعلى اوتوستراد القلمون، قطع الاهالي الطريق لبعض الوقت.

وكان الاهالي قد فكوا خيمتهم في سلحة الشهداء مساء الاحد معلنين انهاء الحراك السلمي.

تحويل السير الى طريق زحلة -ضهور الشوير

تزامنا، أعلنت غرفة التحكم المروري تحويل السير القادم من البقاع باتجاه بيروت الى طريق زحلة ضهور الشوير .

المشنوق وابراهيم الى تركيا

الى ذلك، سيتوجه وزير الداخلية نهاد المشنوق والمدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم إلى تركيا لمتابعة قضية العسكريين المخطوفين.