المشنوق: الوضع الأمني متماسك ومستمرون في المواجهة

شدد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق على ان الوضع الامني متماسك، مؤكداً ان “الانفجارات الثلاثة فشلت رغم الاضرار المادية التي سببتها، واننا مستمرون بالعمل والمواجهة بدعم من كل اللبنانيين”.

واكد المشنوق بعد لقائه وفداً من جمعية المصارف برئاسة فرانسوا باسيل على ان المساعدة المالية التي قدمتها جمعية المصارف لسجن رومية تؤكد على المسؤولية الوطنية للمصارف وعدم تقصيرها في تحمل المسؤولية.




واشار المشنوق الى ان عملية ترميم السجن تبدأ الاسبوع المقبل و”هي عملية مرحلية

وزير الداخلية نهاد المشنوق ورئيس جمعية المصارف فرنسوا باسيل
وليست عملية البناء”، مشدداً على ان ارباح المصارف هي ارباحاً لكل لبنان، موضحاً ان القطاع المصرفي حققق نجاحاً باهراً سواء على الصعيد اللبناني والعربي والدولي ما يستحق من كل لبناني التهنئة.

من جهته شكر باسيل وزير الداخلية على الجهد الذي يبذل لفرض الامن وتامين الاستقرار في لبنان.

وقال باسيل: “ان جمعية المصارف قامت بواجباتها الاجتماعية بكل مناسبة، ولانها تحقق ارباحاً تقوم بواجباتها الانسانية”.

وفي موضوع سلسلة الرتب والرواتب، قال باسيل: “نحن مع حل اجتماعي شامل لكل موظفي الدولة، موظفو الدولة مغبونون ويجب حل مشكلاتهم ولكن بطريقة عادلة وبشكل متوازن مع الاصلاحات”.

وكان المشنوق عقد اجتماعاً امنياً في مقر وزارة الداخلية حضره المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص وعدد من القادة الامنيين، وبحث فيه المجتمعون  الخطة الامنية وسبل ملاحجقة الشبكات الارهابية واتخاذ القرار ات المناسبة التي ابقيت سرية.