//Put this in the section

أردوغان: لم أعد أتحدث مع أوباما بسبب الأزمة بسوريا والنزاع في غزة

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان انه توقف عن التحدث مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما هاتفيا مع تزايد التوتر بين انقرة وواشنطن بسبب الأزمة في سوريا والنزاع في غزة.

وشعرت تركيا التي تعارض بشدة الرئيس السوري بشار الأسد وتدعم المعارضة المسلحة، بالخذلان بعد تراجع أوباما عن شن ضربات عسكرية ضد دمشق في ايلول/ سبتمبر.




وقال أردوغان في مقابلة تم بثها مباشرة على تلفزيون (ايه تي في) الحكومي في وقت متاخر من الاثنين “في الماضي كنت اتصل به (أوباما) مباشرة. ولانني لا اتوقع الحصول على النتائج المتوقعة بشان سوريا، فان وزيري خارجيتنا يتحدثون الان مع بعضهم”.

واضاف “تحدثت مع (نائب الرئيس جو) بايدن. وانا اتصل به وهو يتصل بي”.

وتابع “اتوقع العدالة من هذه العملية. لا استطيع ان اتخيل امرا كهذا من الذين يعدون انفسهم ابطال العدالة”، في سخرية واضحة من واشنطن، دون ان يوضح.

وجرت اخر مكالمة هاتفية بين اردوغان واوباما في 20 شباط/ فبراير اصدر بعدها البيت الابيض بيانا يتهم فيه اردوغان بتشويه محتوى المكالمة.
ويدور خلاف بين أردوغان، المؤيد القوي للفلسطينيين، وبين واشنطن بسبب الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة المحاصر والذي أدى إلى استشهاد 606 فلسطيني خلال اسبوعين.