المشنوق يرعى مشروع إعادة تدوير النفايات في جامعة بيروت العربية

رعى وزير البيئة محمد المشنوق حفل إطلاق مشروع إعادة تدوير النفايات ومعرض الجمعيات غير الحكومية الرابع الذي أقامته جامعة بيروت العربية في حرمها ببيروت بالتعاون مع جمعية (Arc en Ciel) وشركة كلينتك بمشاركة 30 جمعية ناشطة في مجال حقوق الإنسان عرّفت الطلاب على عملها وأدوارها بهدف خلق فرص عمل وإقامة تعاون بينها وبين الطلاب . اما مشروع تدوير النفايات فيقوم على تجميع وتدوير النفايات الصلبة المتأتية من أعمال الجامعة اليومية ليُصار الى التبرع بعائداته لصندوق مساعدة الطلاب.

حضر الحفل الى جانب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عمرو جلال العدوي ونائبه للعلوم الطبية الأستاذ الدكتور عصام عثمان، أمينها العام عصام حوري وعمداء الكليات واعضاء هيئة التدريس الى جانب إداريي الجامعة ومديرة العلاقات العامة زينة العريس الى جاني الممثلين عن الجمعيات غير الحكومية المشاركة وحشد من المهتمين.




بعد النشيد الوطني اللبناني ونشيد الجامعة تحدث الوزير المشنوق فوصف المناسبة بالعزيزة لوجوده في صرح علمي يعتز به لبنان، مثنيا على مسيرة الجامعة التي تحولت من فكرة الى صرح علمي عريق يراعي المقاربة البيئية، وعلى مركز حقوق الإنسان في الجامعة لعمله على كل جوانب الإنسان وأهمها البيئة.

وتوجه المشنوق الى ممثلي جمعيات المجتمع المدني بوصفهم امل لبنان نظرا الى أدوارهم الرائدة في شد المجتمع وتوجيهه بالاتجاه الصحيح معتبرا ان كل الجمعيات تحمل أهدافا نبيلة في رحاب جامعة تعمل على بناء الانسان.

واعتبر المشنوق أن صون البيئة وحمايتها يبدأ من تحويل كل هدف إلى عامل سلوكي لينعكس على أداء كل انسان في التعاطي مع بيئته، مشددا في هذا المجال على ضرورة فرز النفايات من المصدر كبداية لعلاج مشكلة النفايات الصلبة في لبنان وكدليل على حالة الرقي والتميز المنشودة للمواطن اللبناني وتعامله مع البيئة.

وأكد المشنوق التطلع الى التنمية المستدامة التي لا تتحقق إلا بتطبيق شعار “بيئتي وطني”، مبديًا تفاؤله بدور الشباب لإكمال الجهود التراكمية لبناء بيئة أفضل.

وفي كلمته شكر رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عمرو جلال العدوي الوزير المشنوق لرعايته وحضوره للنشاط مذكرا بتوقيع الجامعة مع  الأمم المتحدة على وثيقة Global Compact ومبادئها العشر الأساسية المرتبطة بمجال البيئة وحقوق الإنسان. وأسف العدوي لعدم تطبيق توصيات مؤتمر الأرض في ريو دي جانيرو  مؤكدا على العلاقة الوثيقة ما بين البيئة والتنمية المستدامة.

بدوره إعتبر مدير مركز حقوق الإنسان الدكتور عمر حوري على أن تعزيز حقوق الإنسان تقليد راسخ في الجامعة من خلال المقرر الإلزامي بتدريس مادة حقوق الإنسان و التأكيد على حق الفرد في حياة كريمة والعيش في بيئية سليمة ونظيفة، داعيا لتحقيق التنمية المستدامة لإنقاذ حياة الإنسان.

وردّ حوري أهمية المشروع الى تميزه بالبعد الإنساني والاجتماعي عبر تضامن المجتمع والفرد،  معلنًا إنشاء وحدة بيئية للتوعية من مخاطر تلوث البيئة والتعريف بوسائل المحافظة عليها ومؤكدا في الوقت نفسه على عمق الشراكة ووحدة الأهداف مع جمعيات المجتمع المدني وتوثيق روابط التعاون مع وزارة البيئة.

واختتم الافتتاح بمنح رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عمرو جلال العدوي درعًا تكريميًا للوزير المشنوق، ثم جال الحضور على أقسام المعرض.