دياجيو تطلق مبادرة “مليون شجرة لأجل لبنان” برعاية وزير البيئة

برعاية وحضور معالي وزير البيئة محمد المشنوق، أطلقت دياجيو، الشركة العالمية الرائدة في مجال المشروبات الروحية الفاخرة، مبادرة “مليون شجرة لأجل لبنان”، خلال مؤتمر صحافي عُقد نهار الثلاثاء الواقع في 22 نيسان في فندق Four Seasons، حضره رئيس دياجيو في آسيا والمحيط الهادئ السيد جيلبير غسطين، شركاء دياجيو وموظفيها وجمعية الثروة الحرجية والتنمية (AFDC)، جمعيات ومنظمات غير حكومية، بالإضافة إلى البلديات المهتمة في أن تكون جزءاً من هذه المبادرة من خلال المساهمة في زرع الشجيرات.

تلتزم دياجيو بالتبرع بمليون شجرة صنوبر وبلوط وأشجار أخرى إلى مختلف البلديات والمنظمات والجمعيات غير الحكومية لغرسها في كافة أنحاء لبنان، للمساهمة في إغناء بيئتها المتنوعة. هذه المبادرة، هي بالتعاون مع جمعية الثروة الحرجية والتنمية (AFDC)، وتهدف إلى تعزيز البيئة في لبنان وتشجيع الهيئات المهتمة بالقيام بدور ناشط وفاعل في الحفاظ على لبنان الأخضر.




تعليقاً على الموضوع قال معالي وزير البيئة السيد محمد المشنوق: “إن مبادرة “مليون شجرة لأجل لبنان” هي مثال رائع للتنمية المستدامة في المنطقة، وسوف تلعب دوراً حيويا ً في منح حياة جديدة لغابات لبنان “.

كما صرّح السيد غسطين قائلاً: ” تعدّ إزالة الغابات في لبنان قضية خطيرة، ومبادرة دياجيو هذه ستقطع شوطاً طويلاً نحو مكافحة آثارها الضارة على البيئة “، وأضاف: ” منذ انطلاق دياجيو في لبنان عام 1995، ونحن نعمل من أجل الحفاظ على بيئة هذا البلد الفريدة ومع مبادرة “مليون شجرة لأجل لبنان”، سنواصل التزامنا للحفاظ على لبنان الأخضر “.

يعود إهتمام دياجيو بالبيئة في لبنان الى عام 1997 عندما تبرعت بأول معدات مكافحة الحرائق من الجو إلى الجيش اللبناني لمكافحة حرائق الغابات. وهذه هي المرة الثانية التي تقوم دياجيو بمبادرة إعادة تشجير واسعة في لبنان، ففي العام 1998 قامت الشركة بإطلاق مشروعها الأول وهو مبادرة “المليون شجرة” حيث قامت بتوزيعها على مختلف البلديات في جميع الأراضي اللبنانية. كما أثبتت دياجيو مرة أخرى التزامها المستمر نحو الاستدامة، حين تم إنشاء مشاتل في الشوف عام 2011  تمهيداً لإطلاق المشروع الحالي