جعجع: ما يحصل هو “7 أيار” بشكل آخر

رأى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع سمير جعجع أنّ “لمحة تاريخية عن الانتخابات الرئاسية في لبنان تظهر أنّه منذ أيام الاستقلال وحتى الآن لم يتمّ تعطيل الانتخابات الرئاسية في أي مرة”، لافتا إلى أنّ “المشترع أراد عدم تعطيل النصاب واليوم هناك اهتزاز كبير في الدستور”.

وقال جعجع في مؤتمر صحافي في معراب إنّ “النصاب وضع كي تتم الجلسة وتنظّم الانتخابات وليس لتعطيلها، وما يجري اليوم غير دستوري وهذا ليس حقاً ديموقراطياً، ثمة فريق ليست لديه أكثرية يضع النواب أمام خيار إما انتخاب من يريد وإما لا انتخابات، إذا نحن أمام خطة واضحة جداً تقتضي إما القبول بمرشح الفريق الآخر وإما الذهاب إلى الفراغ”.




وأضاف: “لسنا مع استعمال المطالب العمالية لمآرب سياسية بتعطيل انتخابات رئاسة الجمهورية”.

وقال: “لا أفهم كيف أنّ فريقاً مسيحياً قدّم التزامات يكون في طليعة المعرقلين وتعلن هذه النية على لسانه”.

وأشار إلى أنّ “بيان بكركي أكد ضرورة انتخابات الرئاسة بموعدها الدستوري وأنا أستغرب أنّ بعض القيادات يوافقون على بيان كهذا فيما نرى الممارسة في مكان آخر”.

واعتبر أنّ “الحل أن يختار الفريق الآخر مرشحه والذهاب إلى الانتخابات. ولمن يتحدّث منذ عشرات السنوات عن أننا نريد رئيساً وطنياً بلا تعليب من الخارج، هذه هي الطريقة الصحيحة للوصول إلى هذا الرئيس”، لافتا إلى أنّ “ما يجري هو 7 أيار بشكل آخر من خلال تظاهرات مفتعلة وتعطيل النصاب ومسرحيات مفتعلة”، وأنّ “الفريق الآخر حقه الدستوري تقديم مرشح وليس من حقه اختيار مرشح 14 آذار”.

وتمنى جعجع على “البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي أن يكون أميناً لما سمعه ورآه في بكركي”، لافتاً إلى أنّ “برنامج عون يتناقض 180 درجة مع برنامجنا. ونحن سنضع كلّ الجهود للوصول لجلسة انتخابات بشكل طبيعي”، معتبراً أنّ ” قوى 8 آذار تلجأ للتعطيل لأنّ حظوظي ليست قليلة أبداً”.

وأشار إلى أن “اللبنانيين أمام مسؤولية أن يبقى الخيار داخل لبنان وألا يأتي رئيس باتفاقات خارجية لا نعرف خياراته”.