الملفات القضائية للمجموعات المسلحة في طرابلس ليست معقدة

قالت مصادر أمنية لصحيفة “السفير”: “إن الملفات القضائية لقادة المحاور والمجموعات المسلحة في طرابلس ليست معقدة، وهم بمجرد خضوعهم للتحقيق وتبيانهم الأسباب الموجبة التي دفعتهم الى ذلك، قد يخرجهم من السجن بسندات إقامة أو بكفالات مالية بانتظار إصدار الأحكام بحقهم والتي ستكون مخففة جدا إذا ما جرى مراعاة الواقع الأمني وتقدير الحالات والضرورات التي دفعتهم الى القيام بتلك الأعمال”.

وتشير المعلومات الى أن أكثرية قادة المحاور التقليديين الموزعين بين مناطق التبانة والحارة البرانية والمنكوبين هم من مطلوبي القسم الاول، ومن بينهم عامر أريش الذي أقدم على خطوة جريئة بتسليم نفسه مع اثنين من رفاقه، وهي قد تفتح الباب أمام خطوات أخرى من قبل نظرائه الذين بدأوا يتابعون بدقة سير التحقيقات معه، ويجرون العديد من الاتصالات مع بعض المعنيين بهدف إيجاد حل يساهم في تسوية أوضاعهم وختم ملفاتهم القضائية.