جنبلاط: المطلوب من الدولة الحزم لانهاء الوضع الشاذ في طرابلس

اعتبر رئيس “جبهة النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط  في ذكرى وفاة المناضل العربي الكبير سلطان باشا الأطرش ان سوريا تحتاج سوريا اليوم إلى شخصيّات من طراز الاطرش وإبراهيم هنانو وحسن الخرّاط وصالح العلي وسواهم من الشخصيّات الوطنيّة السوريّة ممن أكدوا على الهويّة العروبيّة الوطنيّة ورفضوا شرذمة سوريا أو تقسيمها أو تفتيتها رغم قساوة الظروف السياسيّة والعسكريّة في تلك المرحلة واضعين بذلك أسس سوريا الحديثة التي تدمرت الآن وفقدت موقعها الاستراتيجي والتاريخي.

وفي اطار اخر، سأل جنبلاط في موقفه الاسبوعي للانباء الالكترونية : “لماذا لا تقوم بلدية بيروت بإستملاك مبنى مدرية “الليسيه عبد القادر” وتحوّلها إلى متحف أو مكتبة أو دار ضيافة، بدل أن تنضم إلى عشرات الأبنية القديمة التي تم تدميرها بدافع الجشع التجاري والعقاري مما شوّه تاريخ بيروت وتراثها وحولها إلى مجموعة أبنيّة ومكعبات إسمنتيّة متراصة بعضها يكاد يلامس السماء؟.




ووجه جنبلاط تحية إلى المجتمع المدني في طرابلس الذي يطلق المبادرة تلو المبادرة والصرخة تلو الصرخة لانقاذ المدينة وإعادة الاستقرار والأمن لها ، مشددا على أن المطلوب أكثر من أي وقت مضى الحزم من قبل الدولة والأجهزة الأمنيّة والعسكريّة لوضع حد نهائي لهذا الوضع الشاذ الذي يسقط بسببه العشرات من المواطنين الأبرياء دون طائل.