“الجماعة الأسلامية” غاضبة من الحريري: انقلب على مبادئه

رأى رئيس المكتب السياسي لـ”الجماعة الإسلامية” عزام الأيوبي أن زيارة الرئيس سعد الحريري الى مصر جاءت ترجمة لمواقفه الإيجابية من الانقلابيين على الشرعية في مصر، معتبرا ان الحريري سيدفع ثمن هذه التصرفات في الساحة اللبنانية نتيجة انقلابه على المبادئ التي لطالما نادى بها، “حيث يعتبر نفسه لبنانياً في مواجهة السلاح الذي ينقلب على الإرادة الشعبية، بينما هو في مصر يدعم السلاح الذي انقلب على الإرادة الشعبية، وهو في لبنان مع شرعية الدولة والمؤسسات، بينما في مصر يقف الى جانب من انقلبوا على الدستور والمؤسسات، فضلاً عن أن الساحة الإسلامية في لبنان ترى أن السيسي ومن يقف وراءه من قوى إقليمية ودولية، يحضرون لهجمة شاملة على المشروع الإسلامي في المنطقة العربية ككل، وبالتالي فإن الحريري وعبر الخطوات التي يتخذها يضع نفسه في مواجهة المشروع الإسلامي ومن يؤمن به”.

ولفت الأيوبي، في حديث الى “السفير”،  الى أن الحريري يقوم، عبر مواقفه وتصرفاته، بتضييق المساحات المشتركة التي كانت تجمعه مع كثير من المكونات الإسلامية، وإن استمراره بهذا السلوك يؤدي الى محاصرته، وسيجعل تصريحاته وطروحاته الانفتاحية مجرد شعارات غير قابلة للتطبيق.




ونفى الأيوبي قيام تحالف سياسي بين “الجماعة” والحريري، مؤكدا التعاون في بعض الملفات المحددة، ، منتقداً عدم ثبات الحريري على موقف محدد.

وأكد الأيوبي أنه ليس من مصلحة الحريري دعم من يقوم بمحاربة المشروع الإسلامي في المنطقة، وأن يتبرأ في كل مناسبة وعند كل محطة من الإسلاميين الذين دعموا مسيرته، مشيراً الى أن هذا المشروع يتعرض اليوم لكل أنواع المؤامرات بهدف ضربه وإضعافه.