هناك من يسعى الى عرقلة تشكيل الحكومة من خلال تمترسه خلف شروط “صغيرة”

كشفت مصادر دبلوماسية لـ”المركزية” ان الدول الغربية تسعى من خلال حراكها الهادف الى تأمين الاستقرار للبنان الى تقديم المساعدة التي يعجز افرقاء الداخل عن توفيرها لانهاض البلد من كبوته وتمرير هذه المرحلة، مشيرة الى ان الجهود افلحت في تأمين التوافق الدولي والوفاق الاقليمي على السير في هذا الاتجاه بدءا بتشكيل حكومة والضغط على القوى الداخلية للسير بها حتى ولو كانت حكومة الحد الادنى.

لكن المصادر اعربت عن خيبتها من ممارسات بعض الداخل الذي يشوش على التوافق الدولي ويسعى الى عرقلة هذا المسار من خلال تمترسه خلف شروط “صغيرة”، وتسأل المصادر هل يعقل او يمكن لطرف محلي ان يعطل توافقا خارجيا دوليا؟




ونصحت المصادر اللبنانيين بوجوب الابتعاد عن لعب اوراق الخارج واقحام انفسهم في مسار التجاذبات الاقليمية، والعمل على تعزيز اواصر التواصل في ما بينهم والتمسك بتحييد لبنان من خلال التزام “اعلان بعبدا”.