المطالب العونية شروط تعجيزية

تخوفت مصادر عاملة على خط التأليف لصحيفة “اللواء” من “التمترس وراء عبارات كبيرة مثل “الإستهداف” و”الإقصاء” واعتبار الطائفة المسيحية وحدها يمكن أن تؤتمن على نفط لبنان، لأنها تشكل خروجاً على مشاورات التأليف وتوزيع الحقائب”.

وكشف مصدر نيابي مطلع  لـ”اللواء” أن “المطالب العونية لا علاقة لها بما هو مطروح الآن، بل هي سلة شروط تعجيزية تحاول أن تقايض الحكومة بالرئاسة الأولى، لمصلحة رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” النائب ميشال عون، أو بأسوأ الاحتمالات الإطاحة بتأليف الحكومة، باعتبار أن الأولوية للانتخابات الرئاسية، خشية أن تملأ الحكومة العتيدة الفراغ، أو أن تتولى إدارة ملف التمديد لرئيس الجمهورية ميشال سليمان”.