دار الفتوى: ميقاتي والسنيورة يتحملان مسؤولية تشويه صورة المفتي

اوضح المكتب الاعلامي في دار الفتوى في بيان ان مفتي الجمهورية كان قد كلف الشيخ محمد أنيس أروادي بتمثيله في تشييع الشهيد محمد الشعار والصلاة عليها، لكن المفتي ابدى حرصه على المشاركة شخصيا فيها خصوصا ان “الشعار” طالب في مقتبل عمره ولا ينتمي الى اي جهة سياسية، “لكن المندسين في صفوف المصلين من جهات لا تخفى على أحد، حاولوا شق الصف الاسلامي لايقاع فتنة داخل المسجد لغايات اصبحت معروفة للجميع”.

وأشار المكتب الى ان الشيخ محمد رشيد قباني لن تؤثر عليه هذه الابواق المأجورة بل تزيده اصرار على ممارسة كل ما يمليه عليه دينه وضميره، معتبرا ان ما حصل حدث عابر لا قيمة له.




وشدد على أن القوى السياسية وخصوصا الرئيس نجيب ميقاتي والرئيس فؤاد السنيورة تتحمل المسؤولية المباشرة في محاولة تشويه صورة المفتي وموقعه الجامع “من خلال الحملات التحريضية التي يضللون بها الناس من اجل تحقيق رغباتهم في السيطرة على دار الفتوى”.