وفاة نيلسون مانديلا

أعلن رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما وفاة الرئيس الأسبق نيلسون مانديلا بمنزله في جوهانسبرغ الخميس عن عمر ناهز 95 عاما بعد معاناة طويلة مع مرض في الرئة.

وقال زوما في كلمة عبر التلفزيون إن جثمان أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا سيشيع في جنازة رسمية وإن أعلام البلاد ستنكس اعتبارا من اليوم الجمعة وحتى موعد الدفن.




وأشاد مطولا بالرئيس الجنوب أفريقي السابق، وقال إنه سيكون للراحل مراسم دفن رسمية.

ونعى الرئيس الأميركي باراك أوباما مانديلا، معتبرا أنه كان رجلا “شجاعا وطيبا”.

وأشاد أوباما في كلمة مقتضبة بعد الإعلان عن وفاة مانديلا “بإرادته القوية للتضحية بحريته من أجل حرية الآخرين”.

كما أعرب رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون عن حزنه لوفاة مانديلا، وقال إن ضوءا عظيما قد خبا، مشيرا إلى أن الأعلام ستنكس بمقره في 10 دواننغ ستريت.

وقال في تغريدة على حسابه بموقع تويتر “لقد كان نيلسون مانديلا بطلا في عصرنا”.

وأشاد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس بمانديلا، معتبرا أنه “عملاق كان يتمتع بحضور قوي”.

وقال فابيوس في بيان “مع مانديلا يرحل أبو جنوب أفريقيا، عماد النضال من أجل الحرية المستعادة ومن أجل المصالحة”.

وفي رام الله نعى الرئيس الفلسطيني محمود عباس مانديلا، وقال إن “فلسطين وشعبها يفتقدون مانديلا الذي كان من أشجع رجالات العالم الذين وقفوا معنا”.

وكانت الرئاسة في جنوب أفريقيا أعلنت في سبتمبر/أيلول الماضي أن مانديلا غادر المستشفى وعاد إلى منزله الذي جهز بما يسمح بتلقيه الرعاية المركزة التي نالها في المستشفى، وذلك بعد ثلاثة أشهر تقريبا من نقله إليه في حالة خطرة.

يُذكر أن مانديلا صار أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا عام 1994، ولم يبق في المنصب سوى فترة رئاسية واحدة، ثم اعتزل العمل السياسي إلى حد كبير منذ العام 2004، وكان آخر ظهور شعبي له أثناء بطولة كأس العالم لكرة القدم التي نُظمت في جنوب أفريقيا عام 2010.