كل جهاز أمني يغني على “ليلاه”

علمت “النهار” من مسؤول امني ان التنسيق في ما بين الاجهزة ضعيف ولا يرقى الى مستوى المرحلة الخطر جدا، وانه لا يتم تبادل معلومات حقيقي بين المسؤولين الامنيين، وهو ما يترك بعض الجيوب الامنية ضعيفة، رغم الجهود الجبارة التي تبذل من كل جهاز على حدة.

وعلمت “النهار” ان مديرية المخابرات في الجيش حركت كل مجموعاتها في اجراءات مشددة تستمر الى ما بعد عيد رأس السنة، وهي تراقب بشدة كل التحركات في محيط مراكزها وثكناتها. ومثلها فعلت المديرية العامة للامن العام التي اصدرت تعميما بحجز عناصرها ومنع الاجازات، وعمدت الى توزيع العناصر بثياب مدنية على المراكز التجارية ومحيط اماكن العبادة. وفي اطار الاجراءات الاحترازية ايضا، طلب الى مسؤولي شركات الامن الخاص ابلاغ الاجهزة مباشرة بكل تحرك مشبوه او شخص مشتبه فيه