عون : لم أرشّح نفسي بل الناس فعلت ذلك

ذكرت صحيفة “السفير” ان ليس في الرابية اليوم ما يوحي أن الاستحقاق الرئاسي بات على الأبواب ، هدوء أكثر من اللازم لا تكسره سوى بعض المواقف العالية اللهجة، والمعتادة، لرئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون، أحد المرشّحين البارزين لرئاسة الجمهورية .

وأشارت الصحيفة إلى ان حركة الزائرين من ديبلوماسيين وسياسيين عادية وروتينية ، سؤال واحد يشغل بال السفراء الأجانب أكثر من أيّ أمر آخر، معظمهم يتوجّه الى مضيفه قائلا : هل أنت مرشّح للرئاسة ؟




وأضافت الصحيفة : يسمع الديبلوماسيون، على اختلاف درجاتهم، الكلام نفسه الذي يقوله رئيس التكتل على المنابر، مع بعض التفاصيل : لم أرشّح نفسي بل الناس فعلت ذلك ، لن أقبل ان أكون رئيسا لأدير أزمة، ولن أقبل المهمّة إلا اذا حصل توافق عليّ وطلب مني ذلك بوضوح .

يخرج الديبلوماسيون من دارة عون بانطباع أنه لن يكون بالإمكان تجاوز كلمة “الجنرال” في الانتخابات الرئاسية ، الانطباع الاهمّ ان الاخير لن ينتظر رؤية حزب الله يعلن عن المنبر أن ميشال عون مرشّحه للرئاسة، ما دام غير قادر على إيصاله، تجنّبا لحرقه.

لعون ، بحسب الصحيفة , مقاربته الخاصة تجاه التركيبة الحكومية التوافقية التي قد تولد، وقد أبلغها صراحة لعدد من ضيوفه الديبلوماسيين : هم يحسبوننا ضمن فريق 8 آذار، ولكن لنا استقلاليتنا ، لا الولايات المتحدة تقف وراءنا، ولا ايران، ولا السعودية، ولا روسيا، ولا فرنسا ، نحن مع المقاومة من دون أي لبس، لكن أولوياتنا مختلفة في الداخل، وعلى رأسها محاربة الفساد ، وقلنا صراحة نقبل بأربعة وزراء في حكومة الـ 9 ــ 9 ــ 6، وسنوظّف هذه الحصة وفق ما يلائم توجّهاتنا السياسية والاصلاحية في الملفات الداخلية المطروحة.