طرابلس تحت النار: ١٠ قتلى في استمرار الاشتباكات العنيفة

لا تزال عمليات القنص مستمرة بين منطقتي التبانة وجبل محسن، ويُسمع بين الحين والاخر اصوات الاعيرة النارية ، وترد وحدات الجيش على مصادر النيران بحزم .

وقتل 14 شخصا من التبانة وجرح نحو 50  بينهم 9 من جبل محسن إضافة الى 9 عسكريين بينهم ضابطان منذ الأمس .




كما استشهد الجندي عبدالله عجيج  متأثرا بجروحه في البقار وهو لم يكن في الخدمة.

و قتل 3 شبان من باب التبانة هم ابو حسن الجندي ومراد السماك وشخص من آل عيسى برصاص القنص في التبانة قرب مدرسة نهج البلاغة .

هذا وجرح 5 عناصر من الجيش في طرابلس اليوم بينهم ضابط برتبة ملازم أول نقلوا الى مستشفى السيدة – زغرتا للمعالجة .

وقام مجهولون باطلاق النار على السوريين فايز اﻷحمد وأحمد خلف في محلة النجمة في طرابلس .

من جهة اخرى، اكدت معلومات للـLBCI ان  الجيش انتشر في محيط منزل  المسؤول السياسي في الحزب العربي الديمقراطيرفعت عيد في جبل محسن.

وكان الهدوء الحذر يخيم على مختلف جبهات القتال التقليدية في البقار الريفا، المنكوبين، الشعراني، شارع سوريا وجبل محسن، حيث تسجل بعض الطلقات النارية المتفرقة فضلا عن بعض اعمال القنص .

وشهدت محاور الاشتباكات التقليدية في طرابلس صباحاً توتراً حيث سمعت اصوات الرشقات النارية فضلا عن اعمال القنص التي تستهدف محيط منطقة الزاهرية واوتوستراد طرابلس الدولي.

وكانت محاور القتال في طرابلس قد شهدت اشتباكات عنيفة ليلاً استخدمت فيها القذائف الصاروخية ب 7 وب 10 وقذائف الهاون والانيرغا وسمعت اصداؤها في المناطق البعيدة من محاور الاشتباكات، وسقط بعضها في حي الغرباء والزاهرية قرب براد البيسار وسوق القمح والاميركان والبقار والريفا والمنكوبين، فضلا عن استخدام الاسلحة الرشاشة.

وردت وحدات الجيش على مصادر النيران بشكل مكثف في محاولة لاخمادها، ومع ذلك استمر سماع دوي القذائف حتى الساعة السابعة والنصف صباحا، لتهدأ حدة الاشتباكات وتعود اعمال القنص لتطاول اي هدف متحرك لاسيما عند اوتوستراد طرابلس الدولي الذي لا يزال مقفلا نتيجة استهدافه.

وصباحاً قطع بعض الأهالي طريق باب الحديد احتجاجا على توقيف شخص يدعى حاتم جنزرلي اطلق النار على عناصر من الجيش وتمة مصادرة أسلحة وقنابل كانت بحوزته .

وذكرت الوكالة الوطنية ان الجيش دهم صباحاً محل حاتم الجنزرلي الكائن في الاسواق الداخلية في طرابلس واعتقل بعض الشبان الذين كانوا في المحل، وهم: ع.الغول، ع. النيز، م. علولو، وم.الحمصي، ولم تعرف الاسباب حتى الساعة.

ولاحقاً تجمع أنصار الجنزرلي في ساحة النور محاولين عرقلة نشاطات المجتمع المدني ومطالبين رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي واللواء أشرف ريفي بالافراج عنه .

من جهتها ، اعلنت وحدات الجيش في مدينة طرابلس انها نفذت خلال الليل سلسلة دهم لأماكن تجمع المسلحين ومراكز القناصة، حيث أوقفت ثمانية مسلحين وضبطت كمية من الاسلحة الحربية الخفيفة والذخائر العائدة لها، بينها بندقية وقناصة بالإضافة الى أعتدة عسكرية متنوعة. وقد تم تسليم الموقوفين مع المضبوطات الى المراجع المختصة لإجراء اللازم .

من جهة أخرى ، علمت الـ LBCI ان الجيش دهم مركزا للحزب العربي الديمقراطي في حي اﻷميركان في جبل محسن وصادر رشاشات وبندقية قناصة .

وبلغت محصلة الاشتباكات في طرابلس منذ امس وحتى الآن 7 قتلى و35 جريحا بينهم 9 عسكريين ، وفق ما أوردت الوكالة الوطنية .

استنابات قضائية بحق المشاركين بالاشتباكات :

الى ذلك ، سطر مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر استنابات قضائية الى الاجهزة الامنية في الشمال ، بالبحث والتحري عن الاشخاص الذين يشاركون في الحوادث الاخيرة في طرابلس ويطلقون النار على الجيش والسكان والاهالي ،  وطلب معرفة اسمائهم وتوقيفهم وسوقهم الى دائرته

LBC