صيغ جديدة للحكومة بينها تشكيلة أقطاب لا تلقى التجاوب

اعتبرت مصادر سياسية أن فكرة حكومة الأقطاب لم تعد قابلة للتطبيق في لبنان نظراً إلى صعوبة توزير الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، ورئيس المجلس النيابي نبيه بري، ما يعني تمثيلهما بمن ينوب عنهما.

وأشارت صحيفة “الحياة” الى أن أصحاب فكرة حكومة الاقطاب يرون أن يمثل الموارنة رئيس حزب الكتائب أمين الجميل ورئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون ورئيس حزب القوات سمير جعجع، والسنّة رئيس كتلة المستقبل النائب فؤاد السنيورة، إضافة إلى تمام سلام وشخصية أخرى من الصف الثاني، على أن يتمثل الشيعة بالنائب محمد رعد ومن يمثل الرئيس بري (علي حسن خليل) وشخصية أخرى من الصف الثاني، إضافة إلى رئيس جبة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط عن الدروز و2 أرثوذكس وكاثوليكي وأرمني…




من جهة أخرى، اوضح مرجع معني بتأليف الحكومة وآخر مقرب من تيار “المستقبل” ان صيغة 9-9-6 كادت تنطلق في شهر تشرين الأول الماضي، حين جرى اقتراحها على قوى 14 آذار في ذلك الحين، وأن البحث بدأ بالأسماء في ذلك الوقت.

وبحسب المرجع والمصدر المقرب من “المستقبل”، فان رئيس تيار “المستقبل” الرئيس الحريري، وبعض قيادة التيار أبدوا ليونة حيال هذه الصيغة وأن الاستمزاج حول أسماء الوزراء بدأ مع الحريري نفسه، لكن هذا البحث توقف، بعد خطاب السيد نصرالله بتاريخ 28 تشرين الأول الذي قال فيه إن فريقه قبل بهذه الصيغة “تواضعاً” منه وأن على الفريق الآخر أن يقبل بهذه الصيغة و “لا يؤخر أو يؤجل قبولها” لأن فريق 8 آذار “إذا تغيّرت الظروف” لن يقبل “ولذلك اغتنموا الفرصة”.