حزب الله يتهم ١٤ آذار بالرقص على الدماء لتحقيق مكتسبات سياسية

رأى عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله أن “فريق 14 آذار سارع إلى الإستثمار السياسي لجريمة اغتيال الوزير محمد شطح، وهذا هو منهجهم منذ عام 2005، حيث أنهم يرقصون على الدماء ويتعلقون بحبال الهواء من أجل تحقيق مكتسبات سياسية، تارة ليتحكموا بالبلد وليستولوا على الحكومة والقضاء والأمن ومقدرات البلد، وتارة أخرى ليحققوا حلمهم بمواجهة هذه المقاومة وخيارها”.

وأكد خلال احتفال تأبيني في بلدة ياطر الجنوبية أن “موجات الإتهامات لا يمكن لها أن تؤثر على توجهاتنا وخياراتنا، أو أن تسقط البلد في أيديهم، وإذا اعتقدوا أنهم بهذه الطريقة يمكنهم أن يشكلوا حكومة لفريق 14 آذار فهم يعيشون في دائرة الوهم والسراب”، مشيراً إلى “أنهم بعد ساعات من الجريمة أصبحوا يطالبون بحكومة باسم فريق 14 آذار، وكانوا يتخبطون ويعتقدون أن الصوت العالي والصراخ يمكن له أن يغير في معادلة البلد كما حصل في المرة الوحيدة عام 2005، ولكنها لن تتكرر”.




واعتبر فضل الله أن “الحل هو في العودة الى العقل والمنطق والحوار والتلاقي، لا إلى حكومة أمر واقع “، مشيرا إلى “أننا في الوقت الذي ندعو فيه إلى التعقل والحكمة والحوار والتلاقي على أسس مشتركة، فإننا في الوقت نفسه نرفض أي محاولة للإخلال بالميثاق وبالدستور وبموجبات الوفاق الوطني الداخلي، ونتحرك بين هذين الحدين، فنحن من دعاة الحفاظ على الأمن والإستقرار والوحدة والوفاق الوطني، ودعوة مؤسسات الدولة لتقوم بواجباتها في كافة الميادين، إلا أننا لا نقبل أن يفرض علينا أحد أي حكومة أو أي سلطة أو أي قرار سواء كان بإيحاء داخلي أو بإيحاء خارجي فهذا لن يعيش في لبنان”.