الحريري يلتقي الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في الرياض

استقبل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في مقر إقامته في العاصمة السعودية في الرياض، الرئيس سعد الحريري في حضور وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس. واستمر اللقاء قرابة الأربعين دقيقة، تم خلاله التداول في الوضع اللبناني خصوصا والأوضاع الإقليمية عموما، لاسيما ما يتعلق منها بسوريا.

وقد عبر الحريري لهولاند عن شكره لتأييد فرنسا للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان ودعمها المستمر لها، مشدداً على “أهمية موقف فرنسا الداعم للدولة اللبنانية ومؤسساتها الشرعية والجيش الذي يشكل العامود الفقري للاستقرار الداخلي”.




ونوه الحريري بـ”التوجهات الفرنسية للإسراع في ترجمة الدعم الذي أعلنته المملكة العربية السعودية لتسليح الجيش اللبناني”.

وكان الحريري أعلن أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان وضع في كلمته الى اللبنانيين النقاط على الحروف، وأعلن عن خطوة استثنائية في العبور الى الدولة الحقيقية التي يجب ألا تعلو فوق سلطتها أي سلطة وألا يتقدم على جيشها اي جيش وألا يشاركها في دستورها اي دستور.  وأضاف الحريري تعلقا على اعلان رئيس الجمهورية دعم السعودية الجيش اللبناني بمبلغ 3 مليار دولار ان “الرئيس ميشال سليمان قال بالفم الملآن أنه يتحمل مسؤولية الدفاع عن الجمهورية، وأنه سيغادر الولاية مرتاح الضمير وأن قيامة الدولة ومؤسساتها لا تكون إلا بقيام جيش قوي وقادر يتحمل مسؤوليات الدفاع عن الحدود والسيادة والسلام الوطني”.

وتابع: “الرئيس سليمان عمل لهذا الهدف وسعى اليه وبذل الجهد في سبيل التوصل الى تحقيقه، وقد تكللت جهوده بحمد الله بالنجاح، وكان له ما أراد من خلال الدعم التاريخي غير المسبوق الذي قرر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز تقديمه الى لبنان وجيشه”، مضيفاً ان “ان جيش لبنان أمانة في وجدان العرب، واستقرار لبنان كان ولا يزال أمانة في قلب المملكة العربية السعودية وخادم الحرمين الشريفين.

واشار الحريري الى ان “كلمة سليمان جاءت لتشكل بلسما فوق جراح آلاف اللبنانيين الذين إصابتهم جريمة اغتيال الشهيد محمد شطح ورفاقه الشهداء في الصميم. جاءت الكلمة لتقول ان الأمل في قيام الدولة وإعادة الاعتبار للمؤسسات هو أمل غير مفقود، وأن دعم الأشقاء الأوفياء لهذه الدولة وجيشها يجب ان يُبنى عليه في سبيل حماية لبنان ومواجهة المخاطر التي تتهدده”.

واضاف: “اننا نعبر عن وقوفنا وراء فخامة الرئيس في هذه الخطوة الجبارة، وندعو كل القيادات والتيارات الى التكاتف في سبيل حمايتها ودعمها والإسراع في وضعها موضع التنفيذ.

انني أتوجه باسم تيار المستقبل والجمهور العريض للرئيس الشهيد رفيق الحريري بالتحية الى فخامة الرئيس سليمان وبالشكر المقرون بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين ونسأل الله سبحانه وتعالى ان يحمي لبنان وشعبه من كل شر”.