الجيش اللبناني يطلق نيران مضاداته للمرة الاولى على مروحيات سورية قصفت بلدة حدودية

اطلق الجيش اللبناني اليوم الاثنين نيران مضاداته الارضية ضد مروحيات سورية قصفت اطراف بلدة حدودية في شرق البلاد، في خطوة هي الاولى منذ بدء النزاع في سوريا المجاورة، بحسب ما افاد مصدر امني لبناني وكالة فرانس برس.

وقال المصدر “التزاما بتعليمات قيادة الجيش. اطلقت رشاشات مضادة للطائرات نيرانها باتجاه مروحيات سورية ألقت قنابل على منطقة خربة داوود في جرود بلدة عرسال”، من دون ان يؤدي ذلك الى اصابات.




واشار المصدر الى انها المرة الاولى تطلق المضادات نيرانها في اتجاه الطيران السوري منذ الذي استهدف مرارا هذه البلدة ذات الغالبية السنية منذ بدء النزاع في سوريا المجاورة منذ منتصف آذار/مارس 2011.

كما انها المرة الاولى يطلق الجيش اللبناني نيرانه على طائرات سورية منذ نهاية الحرب اللبنانية (1975-1990)، علما انه كان لسوريا تواجد عسكري في لبنان بين العامين 1976 و2005.

وافادت الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية بدورها ان المضادات الارضية للجيش تصدت للطيران السوري.

وكان الجيش اللبناني اعلن في 12 حزيران/يونيو انه اتخذ إجراءات “للرد الفوري” على اي “خرق” سوري جديد، وذلك بحسب بيان لقيادة الجيش بعد ساعات من قيام مروحية سورية بقصف وسط هذه البلدة.

وتقع عرسال في شرق لبنان على الحدود مع سوريا، ونزح اليها الآلاف من السوريين منذ بدء النزاع في بلادهم منتصف آذار/مارس 2011. والبلدة ذات الغالبية السنية المتعاطفة اجمالا مع المعارضة السورية، تعرضت مرارا للقصف من الطيران السوري.

وتفيد تقارير امنية ان المعابر غير القانونية بين لبنان وسوريا في عرسال تستخدم كممر للنازحين والجرحى من سوريا، انما كذلك لتهريب السلاح والمسلحين، وهي حركة يحاول الجيش اللبناني ضبطها.

ويعاني الجيش من نقص في العتاد لا سيما الثقيل والحديث منه، ويعتمد على آليات مدرعة اميركية ودبابات سوفياتية وبعض المروحيات غير الهجومية. ولا يملك الجيش منظومات دفاع جوي او صواريخ ارض جوي، بل فقط مضادات ارضية عبارة عن رشاشات ثقيلة.

ويأتي اطلاق نيران المضادات غداة اعلان الرئيس اللبناني ميشال سليمان تقديم المملكة العربية السعودية مساعدات عسكرية للجيش بقيمة ثلاثة مليارات دولار هي الاكبر في تاريخه. وسيتم عبر هذه المساعدة شراء تجهيزات للجيش من فرنسا.

وتعد السعودية احد ابرز الداعمين للمعارضة السورية ضد الرئيس بشار الاسد، وتحالف القوى السياسية اللبنانية المناهضة لدمشق وحزب الله اللبناني حليف النظام السوري.

ويشارك حزب الله في المعارك الى جانب القوات النظامية السورية ضد مقاتلي المعارضة. ويتهمه خصومه اللبنانيون باستخدام سلاحه لفرض ارادته على الحياة السياسية اللبنانية