الجميل يغمز من قناة حزب الله: تهديد أي فريق سياسي لشركائه في الوطن غير مقبول

أكد رئيس حزب الكتائب الرئيس أمين الجميل، ردا على كلام الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أنه رغم المواقف التصعيدية التي تصدر بين الحين والآخر، فإنه لا يمكن القول إن الأبواب مقفلة أو ان سبل الحل أصبحت متعذرة، فليس لدى الشعب اللبناني أي خيار آخر سوى أن يُبقي على كل الخطوط مفتوحة ونبحث دائماً عن كل ما من شأنه حل المشكلات وليس تعقيدها، لافتاً إلى أن الكلام التصعيدي ظاهره سلبي، ولكن الشعب اللبناني ليس له خيارا إلا الوصول إلى حل، وإلا نكون عبثيين إذا أغلقنا أبواب الحل.

وشدد الرئيس الجميل في حديث الى “السياسة”، على ضرورة أن التفاهم على تشكيل حكومة جديدة تنقذ البلد وتخرج الأزمة من عنق الزجاجة، لأن هذا الوضع لا يمكن أن يستمر لأننا سندفع الثمن جميعاً، مشيراً إلى أن هذا الكلام العالي النبرة سمعنا الكثير منه، وفي كل مرة كنا نتجاوزه ونجلس مع بعض للتفكير بمستقبل البلد، أنا لست من الأشخاص الذين يفقدون الأمل بمجرد خطاب من هنا أو هناك.




وراى الجميل ان تهديد أي فريق سياسي لشركائه في الوطن غير مقبول وغير مسموح به، إذ لا يمكن لأي مكون وطني أن يهدد مكوناً آخر، لأن هناك حتمية للالتقاء مجدداً، مؤكدا ان قوى 14 آذار على مواقفها الثابتة في الدفاع عن سيادة لبنان واستقلاله ومؤسساته، أكانت الدستورية أو السياسية.

وقال الجميل:” إذا استمررنا على هذا النحو، فإن هناك خطراً على الكيان اللبناني وليس على الاستحقاق الرئاسي، سعياً من أجل حلول للأزمة التي نتخبط بها نظراً لانعكاساتها بالغة الخطورة على مستقبل البلد، في ظل هذا الواقع المؤلم”.