البحرين تعلن ضبط متفجرات مصنوعة في ايران وسوريا

اعلنت السلطات البحرينية الاثنين ضبط متفجرات مصنوعة في ايران وسوريا.

وقال رئيس الامن العام اللواء طارق الحسن في تصريحات اوردتها وكالة انباء البحرين ان دوريات خفر السواحل تمكنت من توقيف شخصين بحرينيين على بعد ميلين بحريين من ساحل قرية كرانة وبعد تفتيش القارب تم “ضبط 295 صاعقا تجاريا موصولة بمقابس كتب عليها صنع في سوريا”.




واضاف انه تم كذلك العثور على”50 قنبلة يدوية إيرانية الصنع وعشرات العبوات المتفجرة ومتفجرات” (تتكون) بشكل عام من “سي فور” و”تي ان تي”.

كما اعلن المسؤول الامني البحريني العثور في قرية قرب المنامة على عشرة “قوالب متفجرة” واربع “قنابل يدوية اضافة الى 56 صاعقا تجاريا تستخدم للتفجير كتبت عليها عبارة صنع في سوريا”.

وافاد ايضا انه تم اعتراض زورق على بعد حوالى عشرة اميال من شواطئ البحرين “وعلى متنه 13 شخصا من المطلوبين بقضايا امنية يحمل احدهم الجنسية السعودية”.

وتشهد البحرين منذ شباط/فبراير 2011 حركة احتجاج يحركها الشيعة الذين يشكلون الاكثرية في هذا البلد الخليجي، ضد حكم آل خليفة السنة.

وتراجعت العلاقات بين دول الخليج وايران الى ادنى مستوياتها لا سيما مع الاشتباه في دعم طهران سرا لاحتجاجات الشيعة في البحرين ضد العائلة المالكة السنية.

وحكم على العشرات من الشيعة في البحرين بعقوبات شديدة لشنهم هجمات ضد الشرطة باستخدام متفجرات محلية الصنع.

وازاء استمرار حركة الاحتجاج التي تطالب بالخصوص باقامة ملكية دستورية، شدد النظام الاحكام بحق مرتكبي اعمال العنف كما جعل عقوبة العنف الذي يؤدي الى قتلى او جرحى الاعدام او السجن المؤبد. كما حظرت السلطات التظاهر في العاصمة المنامة.

وقتل 89 شخصا في البحرين منذ بداية حركة الاحتجاج قبل نحو ثلاث سنوات، بحسب الفدرالية الدولية لحقوق الانسان