الأجهزة الأمنية أمسكت بخيوط مهمة ترتبط بأحداث صيدا الأخيرة

ذكرت مصادر امنية لصحيفة “الجريدة” الكويتية أنّ “العملية العسكرية في صيدا أتت في ضوء المعلومات التي توافرت للجيش واستطاع من خلالها تكوين صورة متكاملة حول المجموعات المسلحة التي تهدد الأمن والاستقرار في صيدا ومحيطها”.

وأكدت المصادر أنّ “الأجهزة العسكرية والأمنية أمسكت بخيوط مهمة ترتبط بأحداث صيدا الأخيرة، لاسيما الاعتداء على الجيش مساء الأحد الفائت من خلال اعترافات أدلى بها أفراد جرى توقيفهم والتحقيق معهم خلال الساعات الماضية، وهم محمد العر وعلاء الصالح ومحمد الصوري”، لافتةً إلى أنّ أحد أبرز هذه الاعترافات جاء من قبل “الموقوف محمد العر (المقرب من الشيخ المتواري أحمد الأسير) والذي أدلى بمعلومات قيّمة متصلة بالمجموعات المسلحة والأماكن التي تتوارى فيها وتتخذ منها قاعدة تحضير وانطلاق لتنفيذ عملياتها الإرهابية”.