//Put this in the section

يو.بي.اس يقلص خدماته الاستشارية للأثرياء في الأسواق الناشئة

قالت ثلاثة مصادر مطلعة إن يو.بي.اس أكبر بنك في سويسرا من حيث الأصول قرر تقليص خدماته الاستشارية للشركات والخدمات المصرفية الاستثمارية التي يقدمها لعملائه من أصحاب الثروات الكبيرة في بعض الأسواق الناشئة الرئيسية وذلك للحد من التداخل بين تلك الخدمات وأنشطة إدارات أخرى.

وتقدم المجموعة الاستشارية للشركات التابعة للبنك خدمات مثل استشارات الدمج والاستحواذ والطرح العام الأولي وخيارات التمويل والمنتجات المالية المركبة إلى الأفراد ورجال الأعمال أصحاب الثروات الضخمة من عملاء إدارة الثروات في البنك.




وأصحاب الثروات الضخمة هم من يملكون أصولا قابلة للاستثمار لا تقل قيمتها عن 25 مليون دولار.

وقالت المصادر إن معظم إعادة الهيكلة ستنفذ في أسواق ناشئة مثل الشرق الأوسط وافريقيا وتركيا وآسيا لكنها لم تكشف عن عدد الموظفين الذين سيتقرر تسريحهم في إطار هذه الخطوة.

وقال أحد المصادر “كانت هناك تداخلات مع العمليات المصرفية الاستثمارية العادية ولم يكن واضحا ما يفعله موظفو المجموعة الاستشارية للشركات في مناطق معينة بها مصرفيون استثماريون أكفاء.”

ويعمل في هذه الوحدة ما يقرب من 80 مصرفيا في 15 مكتبا.

وقالت المصادر التي طلبت عدم نشر أسمائها نظرا لعدم الإعلان عن الأمر إن عملية إعادة الهيكلة ستقصر عمل الوحدة على تقديم المشورة بخصوص الأنشطة المالية للشركات بينما سيتولى جانب “التنفيذ” المصرفيون الاستثماريون التابعون للبنك.

وفي إطار عملية إعادة الهيكلة سيرحل معظم موظفي الوحدة بمكتب البنك في دبي. وقالت المصادر إن يو.بي.اس يتفاوض بخصوص الاستغناء عن المصرفي المتمرس ألبرت مومدجيان الذي وظفه البنك عام 2011 بعد أن انتزعه من بنك كريدي أجريكول ليدير مجموعته الخاصة بالخدمات الاستشارية للشركات وأصحاب الثروات الضخمة في الشرق الأوسط وإفريقيا.

وقال مصدران إنه من المرجح أن يحتفظ البنك بموظف واحد فقط من الموظفين الستة في وحدة دبي غير المربحة.

ورفض مومدجيان التعقيب في اتصال أجرته رويترز. وكان مومدجيان يرأس وحدة الخدمات المصرفية الاستثمارية في كريدي أجريكول بالمنطقة قبل انضمامه إلى يو.بي.اس.

ومعظم الموظفين الستة في وحدة دبي انضموا إلى مومدجيان قادمين من ذراع الخدمات المصرفية الاستثمارية لبنك كريدي أجريكول