//Put this in the section

هل تنكشف الساحة اللبنانية امنيا بعد تفجيري السفارة الايرانية؟

طمأنت مصادر دبلوماسية، وفي قراءتها لابعاد التفجيرين الانتحاريين، لـ”المركزية” الى استمرار توافر الغطاء الامني للساحة اللبنانية وعدم السماح بانكشافها الكلي على رغم المحاولات والاسباب الكثيرة التي تدفع في هذا الاتجاه.

ووضعت التفجيرين في خانة تبادل الرسائل بين الدول الاقليمية المعنية بما يجري على الساحة الدولية وما يتعلق تحديدا بالمفاوضات الجارية بين الولايات المتحدة الاميركية والجمهورية الاسلامية الايرانية بشأن الملف النووي.




واذ استبعدت المصادر حتى الرد الايراني على المتفجرتين، لفتت الى انه فيما لو حصل، لن يكون لبنان ساحته انما سيكون من الساحات المفتوحة على المواجهات من سورية وعراقية وسواهما

وقدمت المصادر هنا اكثر من دليل واشارة الى استمرار الغطاء الامني للبنان وفي مقدمها توفير مراكز الاستخبار والمعلومات العربية والاجنبية كل من شأنه ان يؤدي الى كشف التنظيمات والجمعيات العسكرية وخصوصا المرتبطة بالشبكات الارهابية والتطرف وتحركها على الارض اللبنانية والتي يتم القبض عليها من قبل الاجهزة الامنية والعسكرية في لبنان.