//Put this in the section

نصرالله: تفجيرا السفارة الايرانية خُطط لهما بعناية فائقة

ذكرت صحيفة “الأخبار” ان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أكد خلال لقائه مساعد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان والسفير غضنفر ركن آبادي والقائم بالأعمال الايراني محمد صادق الفضلي ان عملية تفجير بئر حسن تم التخطيط لها بعناية فائقة ، وأشار إلى أن المخططين يعرفون مبنى السفارة حجراً حجراً ، كاشفاً أن السفير آبادي كان المستهدف لشخصه ورمزيته ومعه القائم بالأعمال الذي عمل دبلوماسياً لسنوات في البحرين.

وأضاف نصرالله ، بحسب ما نقلت عنه الصحيفة: ليس واضحاً إن كان المعتدون يعرفون بأن آبادي كان مضطراً إلى مغادرة مبنى السفارة في موعد التفجير برفقة الملحق الثقافي الشهيد الإبراهيم الأنصاري لارتباطهما بموعد سابق مع وزير الثقافة غابي ليون عند العاشرة من صباح ذاك اليوم، المنطق يقول إنهم لو كانوا على علم بخطوة كهذه، لكانوا انتظروا السفير ليغادر مبنى السفارة لكن الأكيد أن التفجير كان يستهدف تدمير جزء المبنى المواجه للبوابة بالكامل، لعلمهم أن مكتبي السفير والقائم بالأعمال يقعان في تلك الناحية.




وأوضح نصرالله أن نوعية المتفجرات التي استخدمت في الاعتداء جديدة، ولفت إلى أن التفجيرات السابقة كانت تستهدف حصد العدد الأكبر من الأرواح لكنها في المرة الأخيرة كانت تستهدف التسبب بأكبر قدر من الدمار  وتوقع أن تستمر هذه العمليات، لافتاً إلى أنها عبارة عن تعويض عن الانتكاسات التي مني بها المحور المعادي في أكثر من ملف، ولاسيما سوريا.

وتابع نصرالله : انها مرحلة صعبة يجب أن نتجاوزها، ونبّه إلى أن السفارة ستبقى هدفاً لعمليات أخرى ،وتابع: صحيح أن العملية وقعت، لكنهم لم يصلوا إلى أهدافهم، وهم سيواصلون المحاولة حتى يحققوا تلك الأهداف.