//Put this in the section

ميقاتي: طرابلس لن ترضخ لأي مساومة على أرواح ضحاياها الأبرياء

أكد رئيس حكومة تصريف الاعمال  نجيب ميقاتي أن الجيش يتم انتشاره في طرابلس ،لافتا الى ان  الخطة الأمنية تسلك طريقها الطويل الشائك الى التنفيذ، لكن الأمن ليس انتشارا عسكريا فحسب بل تحصين للسلم الأهلي بالتفاف الناس حول الدولة  وقواها الأمنية والانطلاق نحو سياسة انمائية تأخذ طريقها الى التنفيذ بعد تثبيت السلم والهدوء وأشعار المستثمرين أن بيئة طرابلس تتيح لهم استثمار أموالهم وإقامة المشاريع المنتجة والمربحة في آن”.

وشدد  ميقاتي خلال رعايته الحفل السنوي ل “شباب العزم” في طرابلس  على ان أبناء طرابلس تحت سقف الدولة، قائلا:”الدولة خيمتنا و مأوانا اليوم وغدا”، ورأى ان من حق طرابلس ان يترفع قادتها عن استغلال نقاط ضعفها لتحقيق مكاسب رخيصة وقال:”انا من جهتي سأبقى كما كنت باسطا يدي للتعاون دون التوقف مطولا امام هجوم من هنا وابتزاز من هناك لتحصين السلم فيها ورفع مستواها الاقتصادي والعلمي والعملي”.




ولفت ميقاتي  الى أن من حق طرابلس ان تنعم بالأمن والأمان ومن حقها ان تحمى وأبناؤها من كل متربص بإستقرارها وهي بالتالي لن ترضخ لأي مساومة على أرواح ضحاياها الأبرياء الذين سقطوا على أبواب مسجدي التقوى والسلام، قائلا:”انا أوعزت لكل الأجهزة بالسهر على معرفة من قام بقتل الناس والإقتصاص منهم أمام القضاء المختص بحسب الأصول، مما يدخل الطمأنينة الى قلوب الطرابلسيين وقلوب جميع اللبنانيين.