//Put this in the section

ميقاتي: النار الموجودة في الجوار بدأت تلفح بنا

اكد رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي ان العدو الإسرائيلي يرتاح إذا انقسمت بلادنا وان الانقسام يطيح بعودة فلسطين، مشيرا الى ان القيادات الفلسطينية نأت بنفسها عن الأزمة السورية لحماية نفسها من تجربة لم تولّد إلا القتال والتشرد والشتات.

ولفت ميقاتي في كلمة له في اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني ان العالم بأسره مدعو لدعم لبنان ولإيقاف القتل في سوريا من خلال عملية سياسية يتوافق عليها السوريون، وراى ان الجميع متفق على إقرار حق العودة ومنع التوطين للفلسطينيين في لبنان ، واعتبر انه من واجب المجتمع الدولي تأمين حقوق الفلسطينيين.




وشدد ميقاتي على ان إتفاق ايران مع الدول الكبرى يشكل انعطافًا من أجل حل الازمات سلمياً وهذا ما كنا يشدد عليه بوقف الحروب والدمار، داعيا الى الانطلاق بورشة حوارية بعيدة عن الشروط واللاءات، وقال:” النار الموجودة في الجوار بدأت تلفح بنا والوقت ملحّ لوقف التباعد بين اللبنانيين، ولا اتفاق سلام ممكن أن يحيا من دون ضمان حق العودة لكل الفلسطنيين، ومن فلسطين تبدأ مسيرة السلام، فلا ديموقراطية ولا استقرار من دون فلسطين”.

من جهته، أكد رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله تعليمات القيادة الفلسطينية أن المخيمات الفلسطينية هي تحت الشرعية اللبنانية، مشيرا الى ان اسرائيل ما زالت تواصل احتلال ارض فلسطين والاعتداء على اهلها .

دعا الحمدالله الى حثّ الجهات الدولية على دعم الانروا من أجل الاستمرار بتقديم خدماتها للوصول إلى حلّ عادل لمسألة اللاجئين.