//Put this in the section

مصادر حزب الله: مئات العبوات لا توازي هزيمتهم في سوريا

رسمت مصادر قريبة من “حزب الله” على صلة بمتابعة “ملف التكفيريين” لصحيفة “الراي” الكويتية قراءة لما يجري، معتبرة ان “الضرب كله على الموقع الخلفي غير المؤثر على استراتيجية خط الممانعة لن يفيد. ولو اعتقدوا انه بالتفجيرات يستطيعون تغيير المعادلة السياسية لكانت سياسة العراق تغيّرت كلياً على وقع ما بين 5 الى 10 تفجيرات يومياً منذ اكثر من خمسة اعوام”.

وقالت: “لو فجروا مئات العبوات وذهب من جرائها آلاف الضحايا، فهذا لا يوازي جزءاً بسيطاً من الهزيمة التي تصيبهم في سوريا لأن حلمهم انتهى بالسيطرة عليها، وتالياً سقوط لبنان وبلوغهم البحر المتوسط… ومثلهم مثل الطيران الاسرائيلي الذي يملك السيطرة على الجو في حين ان القدرة هي لمَن يملك الارض وليس لمن يضرب ويهرب كالتكفيريين اليوم”.




وكشفت عن ان “الرد، وبغض النظر عن الاجراءات والملاحقات في لبنان، سيكون في سوريا وسيُترجم ذلك بسقوط دير عطية القلمونية خلال ايام، فالمعركة في سوريا وليست في لبنان”.