//Put this in the section

قتلى وجرحى بينهم ٤ من الجيش اثر تجدد الاشتباكات بطرابلس

أدت الاشتباكات المستمرة في طرابلس بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن الى مقتل الطفل عمر الحسواني 7 سنوات، والمواطن عبدالرحمن مصباح مرعب اللذين قتلا نتيجة اصابتهما برصاص قنص في منطقتي التبانة والزاهرية، اضافة الى رمزية عمر الزعبي ،  فيما جرح 13 شخصا بينهم 4 من الجيش اللبناني أحدهم ضابط.
وتتخلل الاشتباكات عمليات قنص تستهدف اوتوستراد طرابلس الدولي ومنطقة الزاهرية قرب براد البيسار ، تشهد شوارع المدينة حالا من الفوضى بسبب اقفال المواطنين لمحالهم وصرف معظم المدارس والجامعات التلامذة ما خلق زحمة سير وفوضى في شوارع المدينة.

وكان المواطن وسيم الخطيب من جبل محسن تعرض لاطلاق النار في قدميه في منطقة البداوي – المنكوبين.




بيان الجيش :

من جهتها أعلنت قيادة الجيش في بيان أنه صباح اليوم، وعلى أثر إقدام عناصر مسلحة في حي المنكوبين – طرابلس على إطلاق النار في اتجاه أحد مواطني محلة جبل محسن وإصابته بجروح، شهدت منطقة جبل محسن – التبانة عمليات قنص، كما تعرض عدد من مراكزالجيش لإطلاق النار، ما أدى الى إصابة عسكريين اثنين بجروح مختلفة، وقد ردت وحدات الجيش على مصادر إطلاق النار، كما أوقفت أحد الأشخاص المشتبه فيهم بالاعتداء على المواطن المذكور، لافتة الى أن هذه الوحدات تستمر  بتعزيز إجراءاتها الأمنية وملاحقة المسلحين، لإعادة الأوضاع الى طبيعتها.

هذا وقد عمل الجيش اللبناني على اخلاء مدرسة لقمان الكائنة قرب جسر الملولة من التلامذة وتامين انتقالهم الى اماكن امنة بعد تعرض محيط المدرسة الى رصاص قنص مكثف.

اجتماع أمني في المدينة برئاسة ميقاتي:

في سياق متصل عقد اجتماع أمني في طرابلس برئاسة رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي وحصور وزير الداخلية مروان شربل والقادة الامنيين للبحث في سير الخطة الامنية الخاصة بالمدينة.

جريحان للجيش في المنية أمس :

وفي اطار آخر ، أعلنت قيادة الجيش في بيان أنه وعند مساء امس، اقدم حشد من الاشخاص على قطع طريق عام المنية – العبدة قرب مفرق المحمرة في الاتجاهين على خلفية توقيف احد المطلوبين للعدالة ، وعلى اثر قيام قوة من الجيش بفتح الطريق، تعرضت للرشق بالحجارة واطلاق نار من قبل بعض المسلحين باسلحة حربية خفيفة، ما ادى الى اصابة عسكريين اثنين بجروح، وقد عملت قوى الجيش على فتح الطريق واعادة الوضع الى طبيعته فيما تستمر في ملاحقة مطلقي النار لتوقيفهم واحالتهم على القضاء المختص.