//Put this in the section

عون ينفتح على بري وتيار المستقبل

ذكرت صحيفة “السياسة” الكويتية ان تكتل التغيير والإصلاح برئاسة النائب ميشال عون بدأ الانتقال من أسلوب الهجوم الذي كان يتبعه منذ توقيعه ورقة التفاهم مع حزب الله حتى اليوم, إلى أسلوب الانفتاح والحوار مع سائر القوى السياسية المؤثرة بهدف تأمين عقد جلسة لمجلس النواب وحكومة تصريف الأعمال لوضع المراسيم التشريعية لإجراء المناقصات المطلوبة في عملية التنقيب عن النفط والغاز في المياه الإقليمية اللبنانية .

وبحسب الصحيفة فإن اللقاءات السياسية بين التكتل والحزب التقدمي الاشتراكي تجري على قدم وساق وهناك نواب ووزراء وعدد من المسؤولين الحزبيين يتواصلون بشكلٍ مستمر ودائم.




وأشارت الصحيفة إلى أن لقاءات مماثلة بدأها التكتل مع حركة أمل بإيعاز من حزب الله لانهاء القطيعة بين التيار الوطني والحركة بعد انقطاع التواصل بينهما بسبب الخلاف على تلزيم النفط.

وبحسب الصحيفة ، يتحضر التكتل لعقد لقاءات مع تيار المستقبل, وأوعز العماد ميشال عون إلى عدد من نوابه الاتصال برئيس كتلة المستقبل فؤاد السنيورة ومكاشفته في أمر هذه اللقاءات.

وعُلم أن “المستقبل” لم يقفل باب الحوار أمام أحد وهذا موقف مبدئي بالنسبة إليه, ولكن في حسابات الربح والخسارة فإن لدى “المستقبل” مشكلة تمويل المحكمة الخاصة بلبنان وضرورة دفع حصة لبنان والبالغة 51 مليون دولار وهذا المبلغ لا يستطيع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي تأمينه كما فعل في السنة الماضية, باعتبار حكومته مستقيلة وقراراتها لن تكون نافذة بالنسبة لهذا الموضوع وبناءً عليه فإن الاتصالات تجري لإيجاد مخرج لهذا الملف لتفادي انعكاساته السلبية.