//Put this in the section

عون يناور ويعيد ترتيب اوراقه بين الخصوم والحلفاء

واصل التيار “الوطني الحر” حركته الانفتاحية والتقى امس في مجلس النواب وفدا من حزب “الكتائب” اللبنانية وذلك استكمالا للقاءات التي بدأها مع تيار “المستقبل”.

وأشارت معلومات صحيفة “الانباء” الكويتية إلى أن “البحث خلال الاجتماع تناول جدول الأعمال نفسه الذي بحث بين وفد تكتل “التغيير والاصلاح” و”المستقبل”، اضافة الى الموقف المسيحي الذي يجب ان يشكل حالة دفع للآخرين باتجاه عزل الواقع السوري عن الأولويات اللبنانية”.




وتحدثت مصادر متابعة عن أن رئيس التكتل النائب ميشال عون “يقود مناورة من خلال ابتكاره حركة الحوار التي يجريها نوابه مع سائر القوى السياسية اللبنانية في قوى 8 و14 آذار، وانه يسعى الى اعادة ترتيب اوراقه بشكل تراقبي ليلعبها على الطاولة السياسية مع خصومه وحلفائه معا”.

ولفتت إلى ان “هذا المسعى يهدف الى تعويض الخسائر التي أصابت التيار لجهة الارتدادات التي عصفت بكوادره جراء الخلافات الداخلية حيال ما آلت اليه وثيقة التفاهم مع “حزب الله،” والصراعات على زعامة التيار مستقبلا”.

ولاحظت أن “انفتاح التيار “الوطني الحر” على “المستقبل” و”الكتائب” أظهر بالحد الأدنى تمايزا عن “حزب الله” الذي يشن حملة تهديدية على “المستقبل”، هذه الحملة التي من اهدافها تحذير التيار العوني من مغبة توسيع انفتاحه والتذكير بقواعد الصراع والتموضعات القائمة”.