//Put this in the section

طرابلس تحت اختبار نيّات القوى السياسية

أكد مصدر أمني رفيع لصحيفة “الجمهورية” أن “طرابلس اليوم تحت اختبار نيّات القوى السياسية التي أظهرت خلال الأيام الماضية رغبة في المساعدة بإنجاح الخطة الأمنية المرصودة للمدينة، ومعلوم انّ هذه القوى تتحكّم بقادة المحاور”.

ورأى أن “لا قرار بعد بإخراج طرابلس من تحت نيران المحاور الإقليمية، على رغم التصريحات عن رفع الغطاء عن المسلحين وإطلاق يد القوى العسكرية في تأمين الإستقرار واتخاذ الإجراءات المناسبة. والدليل انه في الوقت الذي كانت تشهد فيه المرحلة الثانية من الخطة الأمنية الولادة من سراي طرابلس، فُتحت جبهة السوق الإقتصادي، علماً انه لا علاقة لهذه الجبهة بالنزاع الدائم بين جبل محسن وباب التبانة. ولم يعلّق أحد من القوى السياسية على الاشتباكات التي دارت هناك، ولو كانت محدودة وفي زمن قصير، ولم يَقل أحد مَن هم هؤلاء المسلحون، وجَرت لملمة الأمر على انه حادث فردي”.