//Put this in the section

سليمان: لن أقبل بالتمديد ولا أعارض وصول عسكري إلى موقع الرئاسة

أبدى رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان عدم رضاه عما يشاع بأنه يتوجه إلى السعودية لمناقشة أمر تشكيل الحكومة العتيدة، لافتا إلى أن “هناك تأويلات وتفسيرات أسمعها من هنا وهناك لكنها في الواقع غير دقيقة سواء في ما يتعلق بالحكومة أو التمديد، أنا رئيس جمهورية ولست رئيسا مكلفا ولن أتكلم بالشأن الحكومي مع المسؤولين السعوديين”، مشيرا إلى أن زيارته للسعودية “كان متفقا عليها منذ مدة، لكن تضارب المواعيد هو الذي أجلّها أكثر من مرة الى أن تحدّد موعد يناسب الجانبين اللبناني والسعودي”.

سليمان وفي حديث لصحيفة “المستقبل” أكد أنه سيلتقي خلال زيارته رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، جازما “لن أقبل بالتمديد، ولا يمكن أن أطرح موضوع التمديد في السعودية، هذا أمر غير ديمقراطي وليحصل ما يحصل، كما أني طعنت بالتمديد للمجلس النيابي، فكيف يمكن ان أقبل بالتمديد لنفسي؟”، مؤكدا أنه “يحق للجميع الترشح للرئاسة وإذا كان عسكرياً يجب أن تذلل العقبة الدستورية قبل ترشيحه”.




وذكر سليمان بأنه “يدعو دائما لإستئناف الحوار شرط عدم تغيير وجهته، أي أن يكون إعلان بعبدا معبراً إلزامياً للجميع، فإذا اختلف السياسيون مع بعضهم البعض فيجب ألا ينكروا ما تم الاتفاق عليه بحضوري أي إعلان بعبدا”.