//Put this in the section

سليمان لم يسمع إلا كلاما طيبا في السعودية

لم تبد مصادر رئيس الجمهورية ميشال سليمان لصحيفة “الشرق الاوسط” تفاؤلها في “إمكانية حل معضلة الحكومة اللبنانية المتعثر تأليفها منذ ثمانية أشهر”، معتبرة أنه “إذا تقرر التوافق فالأمر يحل خلال ربع ساعة، لكن لغاية هذه اللحظة يمكن القول إن الحل ليس قريبا”.

وأكدت مصادر سليمان لـ”الشرق الأوسط” أنه “بمجرد حصول زيارة الرئيس اللبناني إلى السعودية ولقائه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، الأسبوع الحالي، فهذا يعني أنها ناجحة”، نافية “المعلومات المتداولة بشأن مباحثات جرت بين الطرفين حول تأليف الحكومة التي هي من مهمة الرئيس المكلف تمام سلام”.




وأكدت أن “ما سمعه سليمان ليس إلا كلاما طيبا يؤكد على ضرورة التوحد بين اللبنانيين وبذل الجهود لتأليف الحكومة والالتزام بإعلان بعبدا، القاضي بتحييد لبنان عن أزمة سوريا”، مشددة على ان “اللقاء الذي جمع سليمان برئيس الحكومة السابق، رئيس تيار المستقبل، سعد الحريري كانت أيضا إيجابية”.

ولفتت إلى أن “الاثنين متفقان على أهمية تأليف حكومة جامعة لكل الأفرقاء وأن تحصل على ثقة المجلس النيابي”، مشيرة إلى أن “للحريري موقفه الذي سبق أن عبر عنه وشدد مرارا، وهو أن يلتزم الفريق الآخر بإعلان بعبدا وينسحب من سوريا والبحث في الاستراتيجية الدفاعية”.

وأكدت مصادر رئيس الحكومة المكلف تمام سلام لـ”الشرق الأوسط”، أنه “لم يتواصل بعد مع سليمان بعد عودة الأخير من السعودية”، مرجحة “حصول لقاء بين الاثنين في الساعات القليلة المقبلة”.