//Put this in the section
فارس سعيد

سعيد: جبيل تتعرض لمخالفات يقوم بها جمهور تابع لحزب الله

رأى النائب السابق فارس سعيد أن “ثقافة من نوع جديد وصلت الى منطقة جبيل، وترتكز على قطع الطرق العامة أمام المواطنين، فمن يقوم بهكذا عمل يعتبر انه صاحب حق وان حقه سلب منه من طرف الدولة أو غيرها، وإن من حقه التعبير عن غضبه من خلال قطع الطرق العامة أمام المواطنين. لقد شهدت الأعوام الماضية أمثلة عدة عن قطع للطرق، مرة من أجل الكهرباء ومرة من أجل كرامة الطائفة ومرة من أجل كرامة الزعيم ومرات من أجل السياسة”.

وقال في مؤتمر صحافي عقده اليوم، “رسالتي الأولى إلى قطاع الطرق: رجاء أبعدوا هذا الشعور عنا في كل لبنان وخاصة في منطقتنا جبيل، لأننا في جبيل، نرفض الظلم، واستعدادنا للحفاظ على كرامتنا لا تزال واردة، ولأننا لا نريد الدم ولا المشاكل إلا إذا شعرنا بالذل والإهانة، فعندها لا نرى أغلى من كرامتنا ولا أغلى من تمسكنا بكرامة كل قرية من قرانا ونقوم بما يجب أن نقوم به من أجل أن يكون رأسنا مرفوعا أبدا”




وتابع: “هناك فريق في جبيل ظن أنه يتمتع بفائض من القوة في لبنان واليوم يظن أنه يمسك بالقرار الأمني في جبيل كما حصل على طريق قرطبا البارحة. هذا السلوك ناتج عن شعور بالإنتفاخ والنشوة. وهنا نسأل: ما هو دور حزب الله في هذه الأحداث المذكورة في منطقتنا؟ هل هو وراء إستقواء الأهالي على القانون في لاسا؟ هل هو وراء الإعتداء على دورية تابعة لقوى الأمن الداخلي في علمات الصيف الماضي؟ هل هو وراء دورية مدنية في بلدة يانوح؟ هل الذي رفضه أهل الضاحية الجنوبية من خلال المطالبة باستبدال حواجز حزب الله بحواجز للجيش يطبق في جبيل؟ وإذا كان الحزب منشغلا بأمور أكبر مثل المفاوضة مع أميركا مثلا، لماذا لا يستذكر ما تتعرض له منطقتنا من مخالفات يقوم بها جمهور تابع له أو يتلقى أوامر منه مباشرة”.