//Put this in the section

سامي الجمّيل لنصرالله: هل تقبل أن نتحداك برموز مقاومتك؟

أكد منسق اللجنة المركزية في حزب “الكتائب اللبنانية” النائب سامي الجميّل أن “ما حصل في الجامعة اليسوعية صباحا محطة جديدة في مسلسل استفزاز “حزب الله” للبنانيين بشكل دائم ومستمر”، لافتا، في مؤتمر صحافي عقده في الصيفي الى أنه “كانت هناك نية لافتعال المشاكل داخل الجامعة والتهديدات طالت كل الطلاب وطلابنا حضروا بشكل سلمي للتعلم وتم استفزازنا”.

وأوضح الجميّل “إتصلنا بكل المسؤولين والقوى الامنية ولم يتدخل أحد والدولة اللبنانية تنتظر لترى اللبنانيين يتواجهون فيما بينهم لتتخذ عندها القرارات المناسبة”، مشيرا الى أن “الجيش تواجد الى جانب الشبان الذين وصلوا من مختلف المناطق ولماذا الانتظار لتصل الامور الى هذا الحد للتحرك؟”.




وتوجه الجميّل لـ”حزب الله” بالقول “لماذا تزرعون الكراهية في قلوب جماعتكم؟ الى أين تريدون جرّ البلاد؟ لماذا تحاولون خلق هوة كبيرة مع باقي اللبنانيين؟”، مضيفا “الجامعة اليسوعية هي جامعة بشير الجميّل التي خرجت المقاومين الذين دافعوا عن لبنان”.

وسأل الجميّل أمين عام “حزب الله” السيد حين لنصرالله “أنت تعرف معنى أن يكون شخص رمزا لشريحة كبيرة من الشعب اللبناني وهل تقبل أن نتحداك برموز مقاومتك؟”.

وتمنى النائب الجميّل على قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي “أن يفض الجيش هكذا إشكال بسرعة وعدم الانتظار كما حصل اليوم وذلك حفاظا على رهبة الدولة اللبنانية”، معلنا “قررنا عدم السكوت اليوم والجيش اللبناني أنقذ الوضع في آخر لحظة ولن نقبل بفرض القوة في الجامعة اليسوعية”.

وفي هذا السياق، رأى الجميّل أنه “يتوجب على القيّمين على الاجهزة الامنية أن يحافظوا على أمن اللبنانيين”، مشددا على أن “هناك من يحاول تكريس الانقسام بين اللبنانيين”.