//Put this in the section

زيارة سليمان للسعودية ناجحة بكل المقاييس

نقلت صحيفة “السياسة” الكويتية عن مصادر رئاسة الجمهورية “ارتياحها للمحادثات التي أجراها الرئيس ميشال سليمان في المملكة العربية السعودية مع خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده الأمير سلمان بن عبد العزيز وعدد من المسؤولين السعوديين”، مشددة على أن “الزيارة كانت ناجحة بكل المقاييس وحققت أهدافها حيث شعر الرئيس سليمان بمدى الاهتمام الذي توليه القيادة السعودية للبنان وحرصها على استقراره وسيادته وأمنه وعلى وفاقه الداخلي وضرورة تحييده عن الأحداث الجارية في المنطقة التزاماً بـ”إعلان بعبدا” الذي أكد المسؤولون السعوديون الذين التقاهم رئيس الجمهورية دعمهم الكامل له ولسياسة “النأي بالنفس” التي ينتهجها لبنان في ما يتصل بالصراع في سوريا”.

وأكدت المصادر لـ”السياسة” أن “الرئيس سليمان سمع من أركان القيادة السعودية استمرار دعمهم للبنان في كافة المجالات ليبقى هذا البلد يقوم بدوره الريادي بين أشقائه العرب وفي المنطقة، مشددين على أن المملكة لن تألو جهداً لتوفير كل المساندة والمؤازرة لجهود الدولة اللبنانية لمواجهة التحديات التي ينتظرها لبنان وخاصة في تلبية احتياجاته في ما يتصل بملف النازحين السوريين حيث وعدت بتقديم مساعدات مالية في هذا الإطار للتخفيف من أعباء أكثر من مليون نازح سوري في لبنان”.




وكشفت المصادر أن الملفات السياسية الداخلية “لم يتم طرحها في اللقاء بين الرئيس سليمان والمسؤولين السعوديين التزاماً بحرص رئيس الجمهورية على عدم إثارة قضايا وطنية داخلية في الخارج وإنما جرى البحث في هذه الأمور في الاجتماع الذي عقد بين الرئيس سليمان ورئيس تيار “المستقبل” سعد الحريري وجرى التطرق إلى عدد من الملفات الساخنة على الساحة الداخلية وما يتصل بتأليف الحكومة واجتماعات مجلس النواب وهيئة الحوار كما كان هناك توافق على ضرورة تحييد لبنان عن الأزمة السورية ودعم إعلان بعبدا والتزام سياسة “النأي بالنفس” قولاً وفعلاً”.